مبيعات المنازل في دبي تتراجع بنسبة 66%

طباعة
ذكر تقرير لشركة JLL للاستشارات العقارية إن مبيعات المنازل في دبي هبطت بنحو الثلثين في النصف الأول من 2015 وتراجعت أسعارها أيضا مع توقعات بمزيد من الانخفاض بقية العام. وكان قطاع العقارات في الإمارة من بين القطاعات الأكثر تقلبا على مستوى العالم خلال السنوات العشر الأخيرة ليتأرجح من الازدهار إلى الانهيار إلى الازدهار مجددا. وانتعشت أسعار المنازل لتقترب من ذورتها التي بلغتها العام الماضي بعدما هبطت إلى النصف تقريبا من مستوياتها المرتفعة في 2008 لكنها تتراجع الآن من جديد. ويرجع نزول مبيعات المنازل هذا العام لأسباب منها الخطوات التي اتخذتها الحكومة للحد من تقلبات السوق إذ رفع المسؤولون الحد الأدنى للودائع المطلوبة للرهون العقارية وضاعفوا رسوم الصفقات العقارية إلى المثلين، غير أن هذا التباطؤ قد يثير قلق السلطات في دبي نظرا لأن قطاع العقارات - الذي تهيمن عليه العقارات السكنية - أحد القطاعات الأكثر سهولة أمام دخول المستثمرين الأجانب. وقالت JLL نقلا عن بيانات لحكومة دبي إن إجمالي قيمة الصفقات العقارية السكنية انخفض 66 بالمئة إلى 12.7 مليار درهم (3.5 مليار دولار) في النصف الأول من 2015 في حين هوت قيمة المبيعات 69 بالمئة على أساس سنوي. وأضافت JLL  إحدى كبرى شركات الاستشارات العقارية في العالم أن أسعار المبيعات تراجعت ثمانية بالمئة في المتوسط منذ يونيو حزيران 2014. وتراجعت أسعار مبيعات الشقق السكنية تسعة بالمئة في الربع الثاني من 2015 بينما انخفضت أسعار مبيعات المنازل خمسة بالمئة، وعانى قطاع السياحة في دبي أيضا حيث تراجعت إيرادات الفنادق للغرفة الواحدة تسعة بالمئة إلى 208 دولارات خلال العام المنتهي في مايو أيار، وحذرت جيه.إل.إل من أن أسعار الغرف قد تتعرض لمزيد من الضغوط في ظل توقعات بزيادة عددها نحو النصف حتى نهاية 2018.
//