السودان يوقع أكبر عقد في تاريخه لإنتاج الذهب مع شركة روسية

طباعة
وقعت وزارة المعادن السودانية، عقدا مع شركة روسية لإنتاج الذهب اعتبر الأكبر في تاريخ البلاد في هذا المجال. وقال وزير المعادن السوداني أحمد الكاروري في مؤتمر صحفي عقب مراسم توقيع العقد أن "شركة سيبرين الروسية قامت بالفعل بالبحث في موقعين في ولايتي البحر الأحمر الشرقية ونهر النيل الشمالية بمعدات حديثة، استطاعت بها تحديد الاحتياطيات المؤكدة فيهما والبالغة 46 ألف طن من الذهب تمثل كنزا في باطن الأرض". وأضاف أن الاحتياطيات الكلية للذهب تقدر بقيمة 1.70 تريليون دولار، مشيرا إلى أن العقد مع الشركة يتعلق بجزء من مربعات الإنتاج يعادل ثمانية آلاف طن، حسبما نقلت وكالة الأنباء الكويتية "كونا". ولفت الكاروري إلى أن نصيب الدولة في العقد من الكميات المنتجة 75 في المائة مقابل 25 في المائة للشركة، مؤكدا أنها "نسبة غير مسبوقة في الاتفاقيات السابقة". وجرى توقيع العقد في القصر الرئاسي في الخرطوم بحضور الرئيس السوداني عمر البشير وعدد من الوزراء والمسؤولين في الدولة، ووقع العقد عن الجانب السوداني أحمد الكاروري وزير المعادن فيما وقع عن شركة سيبرين الروسية مديرها فلاديمير جوكوف. وبلغ إنتاج السودان من الذهب هذا العام أكثر من 43 طناً، وأنتج نحو 25 طناً في الربع الأول من العام الحالي، حيث بلغ إجمالي المنتج من المعدن النفيس نحو 82 طناً مقارنةً بالعام الماضي بزيادة 13 في المائة، وبذلك حجم إنتاج الذهب خلال النصف الأول من العام الحالي سجل زيادة بلغت 12 طناً قياساً بالفترة نفسها من السنة الماضية. وكانت وزارة المعادن،قد وقعت في مايو الماضي، اتفاقيتين مع مجموعة شركات ألمانية، لاستجلاب آليات ومعدات للتنقيب واستخلاص الذهب من دون استخدام الزئبق وتحقيق نسبة استخلاص عالية، بجانب تأهيل الكوادر البشرية. كما منحت الوزارة في نوفمبر الماضي، شركة مناجم الذهب الفرنسية "أورامين"، امتيازا للتنقيب في شمال كردفان، في محاولة لتكرار النجاح الذي حققته "آرافا" الفرنسية التي كانت شريكا رئيسيا في شركة "أرياب" في ولاية البحر الأحمر. ويتوقع السودان ارتفاع إنتاجه من المعدن النفيس خلال عام 2015 إلى 80 طناً، و100 طن في عام 2016. وبلغت جملة عائدات الذهب أكثر من مليار دولار، بإنتاج 71 طنا في عام 2014 حسب إعلان صادر من وزارة المعادن، في وقت سابق، حيث يحاول السودان تعويض إيرادات النفط التي كانت تشكل أكثر من 50 في المائة من إيراداته حتى 2011، حينما استقل جنوب السودان مستحوذا على 75 في المائة من احتياطيات البلاد النفطية. وأصبح السودان يحتل المرتبة الثالثة إفريقيا في إنتاج الذهب بعد جنوب إفريقيا وغانا، وبحلول عام 2018 تتوقع الحكومة وصوله إلى المرتبة الأولى.