بورصة اثينا تهبط 23% عند الافتتاح بعد إغلاق إستمر 5 أسابيع

طباعة
سجلت سوق الأسهم اليونانية هبوطا حادا اليوم الاثنين بعد إغلاقها على مدى خمسة أسابيع نتيجة القيود الرأسمالية التي فرضتها الحكومة اليونانية لوقف تدفق اليورو إلى خارج البلاد. ونزل المؤشر الرئيسي نحو 23% خلال التعاملات الصباحية. وهبط سهم البنك الوطني اليوناني أكبر بنك تجاري في البلاد بالحد الأقصى اليومي البالغ 30%. كما  تراجع مؤشر البنوك بالحد الأقصى المسموح به. وكانت آخر جلسة لسوق الأسهم قبل الإغلاق هي جلسة 26 يونيو حزيران الماضي. من جهة أخرى نقلت وكالة "رويترز" عن مصدر في الهيئة المعنية بتنظيم سوق الأوراق المالية في اليونان إن أثينا ستمدد حظرا لبيع الأسهم على المكشوف تم تطبيقه حين فرضت القيود الرأسمالية في 29 يونيو حزيران وينتهي سريانه اليوم الاثنين. وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "سيكون هناك تمديد للحظر التام للبيع على المكشوف... وسيتم إعلان القرار في وقت لاحق اليوم ." واستأنفت البورصة تداولاتها كالمعتاد بالنسبة للمستثمرين الاجانب، أما تداولات المستثمرين المحليين فتخضع لضوابط تحكمها القيود المفروضة على حركة الرساميل. وخفض الحد الاقصى المسموح به للارتفاعات والانخفاضات خلال جلسة تداول واحدة من 30% الى 20% خلال ايام التداول الثلاثة الاولى، بحسب اعلان هيئة البورصة.