التوظيف الوهمي أهم ما تكشف عنه جولات مفتشي وزارة العمل السعودية

طباعة
قال مدير فرع وزارة العمل بمنطقة الرياض عبدالله العليان: "إن أغلبية المخالفات التي تواجه مفتشي مكتب العمل بالرياض تتركز في التوظيف الوهمي للسعوديين"، نافياً علمه بوجود مشكلة في نقص العمالة لدى شركات المقاولات، مشيراً إن عدد العمالة المصححة لأوضاعها على مستوى المملكة بلغ مليوني عامل. وأكد العليان على أن الاحتياج للعمالة ليس مبرراً لإعطاء تأشيرات للشركات، فهناك معايير وشروط وعند انطباق المعايير على اي شركة تعطى المقدر حسب المقرر لها، مضيفاً أن أي شركة في النطاق البلاتيني تستحق العمالة ولن ينقص من حقها أي تأشيرة. وأضاف العليان أن مساحة لوحات طلبات التوظيف للسعوديين في الشركات زادت مع الضغوط التي تمارسها وزارة العمل لزيادة نسبة التوطين. وأوضح مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" إبراهيم آل معيقل أن البرامج التي استعرضتها وزارة العمل خلال المنتدى كانت محل اهتمام عدد كبير من وزارء الدول ورؤساء الوفود والمنظمات الدولية الذين طلبوا عمل لقاءات مع الصندوق لتوقيع اتفاقيات ومدذكرات تعاون لنقل هذه البرامج إلى دولهم، وقال ال معيقل: "إن تجارب المملكة أصبحت رائدة بشهادة من جميع المنظمات الدولية وأنها جاءت في مقدمة الدول وبفارق كبير وأن المملكة خلال ال3 سنوات الماضية أن تعمل بجهد في مجال التنمية والتشغيل". وأشار آل معيقل إلى أن صندوق الموادر البشرية شارك في حفل تخريج المبتعثين في الولايات المتحدة الأميركية بدعوة من وزارة التعليم العالي وأنه تم توظيف عدد من المبتعثين برواتب تبدأ من 8 آلاف ريال حتى 30 ألف ريال. وأشار ال معيقل بحسب صحيفة الرياض السعودية إلى أن حافر صعوبة الحصول على عمل "حافز 2" لايزال يستقبل الاسماء الراغبة في الاستفاده من هذا البرنامج، وذكر أن الارقام الأولية تشير إلى أن العدد تجاوز المليون وتأتي بعد هذه المرحلة مرحلة فرز الاسماء ومطابقتها مع الشروط للبرنامج وذكر أن الحصول على الإعانة يبدأ بعد 3 أشهر من من إعلان النتيجة كما أكد ال معيقل أن جميع الاسماء المسجلة في حافر 1 تحتاج فقط للدخول فقط وتأكيد رغبة الاشتراك. وعن البرامج الجديدة أكد ال معيقل أن هناك عددا من البرامج الجديدة منها برنامج سوف يطلق قريبا وهو عبارة عن مكافأة الشركات التي ترفع من معدلات التوطين لديها بزيادة عدد الموظفين السعودين او زيادة رواتب الموظفين وكذالك برنامج يكافئ الباحثين عن عمل من خلال قبولهم بالفرص الوظيفية المناسبة من أول التحاقهم بالبرنامج وهذه المكافأة تعادل ما يستفيد منه الباحث من حافز طوال فترة التحاقه بالبرنامج.