الازمة اليونانية تتحول أطباقا شهية في ألمانيا

طباعة

حينما نتحدث عما تمر به اليونان من منعطفات اقتصادية إثر الأزمة المالية، لا بد من أن يختلف الأشخاص بآرائهم وأذواقهم حيال هذه المشكلة، إلا أن جورجيوس صاحب هذا المطعم اليوناني في برلين قد ابتكر مزيجاً فريداً من نوعه، مضفياً إلى خيوط الأزمة اليونانية وشخصياتها نكهات متنوعة ليرضي بها جميع الأذواق. قرر جورجيوس رؤية الجانب المضيء من أزمة اليونان من خلال تقديم قائمة الطعام المبتكرة في مطعمه والتي أطلق عليها اسم "الدراما الإغريقية الأوروبية"، حيث تتكون القائمة من أطباق تحمل أسماء ترددت في هذه الأزمة، كما أن مكونات الأطباق تشبه شخصيات أصحابها، فهناك مثلاً طبق يانيس فاروفاكيس، الذي يتكون من شريحة لحم وجبنة الفيتا والقليل من التوابل بما يتوافق مع شخصية وزير المالية اليوناني الأسبق المحبة للجدل، وهناك طبق شويبله المؤلف من شريحة لحم مع تشكيلة من الخضروات، وتبلغ تكلفته ما يقارب العشرين يورو.

أما طبق المقبلات تسيبراس فهو مخصص لأولئك الذين لايستطيعون الثبات على رأي واحد، مما جعل الجبنة هي المكون الرئيسي لهذا الطبق الذي لا تتجاوز تكلفته عن خمسة يوروهات فقط. مبتعداً عن التراجيديا المالية التي تغرق فيها بلاده، نجح جورجيوس في اللعب على أوتار أزمة اليونان محولاً إياها إلى نكهات ولمسات متميزة تستطقب الأذواق من كل حدب وصوب.