الذهب يتجه لأطول موجة خسائر أسبوعية منذ 1999

طباعة
استقر الذهب قرب أدنى مستوياته في خمس سنوات ونصف السنة اليوم الجمعة ويتجه إلى تكبد خسائر للأسبوع السابع على التوالي في أطول موجة هبوط من نوعها منذ عام 1999، وذلك قبيل صدور بيانات أمريكية قد تحدد توقيت رفع أسعار الفائدة بالولايات المتحدة. وإذا جاءت بيانات الوظائف الأمريكية قوية فإنها ستعزز التكهنات بأن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة الشهر المقبل، وهو ما ينزل بالذهب الذي لا يدر فائدة إلى مستويات جديدة على الأرجح. وارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.3% إلى 1092.10 دولار للأونصة بحلول الساعة 06:47 بتوقيت غرينتش، ويجرى تداول المعدن الأصفر دون 1100 دولار للأونصة منذ نزوله عن مستوى الدعم هذا في موجة هبوط 20 يوليو تموز التي نزلت به إلى 1077 دولارا في 24 من نفس الشهر مسجلا أدنى مستوياته منذ فبراير شباط 2010. وسجل المعدن النفيس تراجعا طفيفا منذ بداية الأسبوع للأسبوع السابع على التوالي بما يماثل موجة الخسائر الأسبوعية التي تكبدها في مايو أيار ويونيو حزيران 1999. وارتفع سعر الذهب في العقود الأمريكية الآجلة تسليم ديسمبر كانون الأول 0.1% إلى 1091.60 دولار للأونصة. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى ارتفعت الفضة 1% إلى 14.72 دولار للأونصة، ولم يطرأ تغير يذكر على البلاتين ليستقر عند 951 دولارا للأونصة ويتجه للانخفاض للأسبوع الخامس عل التوالي بينما زاد البلاديوم 0.6% إلى 598.50 دولار للأونصة لكنه يتجه للتراجع للأسبوع الثاني.