ارتفاع عدد ضحايا موجة الحر في مصر إلى 76

طباعة
ارتفعت أعداد الوفيات جراء الموجة الحارة التي تشهدها مصر منذ أيام إلى 76 شخصاً منذ يوم السبت الماضي بعد أن أعلنت وزارة الصحة عن سقوط 15 ضحية جديدة أمس الأربعاء. وقالت الوزارة في بيان إن أغلب الوفيات الـ 15 من كبار السن، مضيفة أن 447 شخصاً نقلوا إلى المستشفيات لإصابتهم بالإجهاد الحراري في مختلف أنحاء البلاد وخرج منهم 220 بعد تحسن حالتهم. وتشهد مصر هذه الأيام ارتفاعاً ملحوظاً في درجات الحرارة التي تجاوزت مستوى 40 درجة مئوية في بعض المناطق، وزادت نسبة رطوبة الهواء من الإحساس بحرارة الجو. وقالت الهيئة العامة للأرصاد الجوية إن مصر شهدت يوم الأربعاء طقساً شديد الحرارة على أغلب أنحاء البلاد، وذكرت أن درجة الحرارة العظمى في القاهرة بلغت 37 درجة مئوية في الظل فيما بلغت مستوى 46 درجة مئوية في الظل في محافظات الأقصر وأسوان وقنا جنوب البلاد. ووفقا لما أعلنته وزارة الصحة أمس الأربعاء فإن عدد الوفيات  بلغ 61 حالة منذ يوم السبت وحتى يوم الثلاثاء. وأثار عدد الوفيات الكبير جراء الموجة الحارة قلق كثير من المصريين أعرب بعضهم عن خشيته من أن يكون هذا العدد ناجم عن تفش فيروسي وليس بسبب ارتفاع درجات الحرارة. لكن وزارة الصحة قالت في بيان صدر أمس الأربعاء إن "كل ما يتم تداوله عن تفش للإصابة بالالتهاب السحائي الوبائي (حمى شوكية) بين المواطنين أو فيروس غامض أو أي نوع من أنواع التفشيات الوبائية عار تماماً عن الصحة." وأضافت أن عدد الحالات التي تم تسجيلها في مصر بالإلتهاب السحائي منذ بداية يناير كانون الثاني هذا العام وحتى الآن لا يتجاوز خمس حالات فيما يتراوح معدل الإصابة السنوي في مصر بالمرض من 25 إلى 30 حالة.