أسعار الواردات الأمريكية تسجل أكبر تراجع في 6 أشهر

طباعة
سجلت أسعار الواردات الأمريكية أكبر تراجع لها في ستة أشهر في يوليو تموز بفعل هبوط أسعار المنتجات البترولية وسلع أخرى وهو ما يشير إلى احتمال بقاء التضخم مستقرا لفترة. وأوضحت وزارة العمل الأمريكية أن أسعار الواردات تراجعت 0.9% الشهر الماضي في أكبر تراجع منذ يناير كانون الثاني بعد أن بقيت دون تغير في يونيو حزيران. وبهذا تكون أسعار الواردات تراجعت في 11 شهرا من آخر 13 شهرا. وكان اقتصاديون قد توقعوا تراجع أسعار الواردات 1.1% بعد تراجعها 0.1% في يونيو حزيران وفق بيانات أولية. وهبطت الأسعار في السنة التي انتهت في يوليو تموز 10.4%. وهبطت أسعار الواردات البترولية الشهر الماضي 5.9% بعد أن ارتفعت 1.6% في يونيو حزيران. وتراجعت أسعار الواردات بعد استبعاد المنتجات البترولية 0.3% فيما يعكس أيضا تأثير قوة الدولار الذي ارتفع 15.7% أمام عملات الشركاء التجاريين الأساسيين للولايات المتحدة منذ يونيو حزيران 2014 وكان الدافع الأساسي لذلك التوقعات بأن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة هذا العام. ولم تتغير أسعار الغذاء المستورد في يوليو تموز بعدما تراجعت 0.7% في يونيو حزيران. وتراجعت أسعار السلع الرأسمالية المستوردة 0.2% بينما بقيت أسعار السيارات المستوردة دون تغير. كما أظهر التقرير تراجع أسعار الصادرات 0.2% الشهر الماضي بعدما تراجعت 0.3% في يونيو حزيران. وهبطت أسعار الصادرات 6.1% في السنة التي انتهت في يوليو تموز.