البورصة المصرية تهبط 19% منذ بداية العام وتخسر 40 مليار جنيه في 4 جلسات

طباعة
خسائر متلاحقة وأنباء غير مشجعة وأسواق عربية وعالمية لا تشجع على الصعود، هذا باختصار هو حال البورصة المصرية التي واصلت خسائرها لتفقد في أربع جلسات أكثر من 600 نقطة وتصل الخسائر السوقية إلى نحو 40 مليار جنيه في ظل رؤية اقتصادية غير واضحة سيما ما يتعلق بقرار تأجيل ضرائب الأرباح الرأسمالية وقرار خفض الضرائب إلى اثنين وعشرين ونصف في المائة ناهيك عن قرار التحفظ على أموال رئيس مجلس إدارة شركة جهينة وإحالة شركة النساجون الشرقيون للنيابة بتهمة الاحتكار، كلها مؤثرات جعلت السوق غير قادر على التفاعل مع أحداث إيجابية كان آخرها افتتاح قناة السويس الجديدة. المتحدثة: محلل مالي - عبير علي. غير أن هموم الداخل لم تكن وحدها من يضغط على البورصة المصرية فمشكلات الخارج لعبت هي الأخرى دورا في التراجعات الحادة للسوق، أزمة الصين وتراجعات أسواق النفط وتأثيرهما على الأسواق العالمية والعربية عمقت جراح السوق وسط من مخاوف من أزمة عالمية جديدة. المتحدثة: مدير عام شركة التوفيق لتداول الأوراق المالية - مصطفى طلعت. ومع انخفاض مؤشر البورصة الرئيسي دون مستوى السبعة آلاف وثلاثمائة نقطة تكون البورصة المصرية قد تراجعت بنحو تسعة عشر في المائة منذ بداية العام الحالي.