ديلويت: تراجع قابلية شركات الشرق الأوسط للمخاطرة الى 26%

طباعة
  أظهر تقرير لـ "ديلويت" أن استمرار انخفاض أسعار النفط يؤثر سلباً على نسبة التفاؤل والقابلية لاتخاذ المخاطر لدى المدراء الماليين في الشرق الأوسط. ففي حين سجل سعر برميل النفط 53 دولار أمريكي عند إجراء الاستطلاع، تراجعت نسبة التفاؤل إلى أدنى مستوياتها في السنوات الأخيرة، بحيث انخفضت نسبة المدراء الماليين الذين يتوقعون آفاقاً إيجابية لشركاتهم في الشرق الأوسط من 47% في الإستطلاع السابق الذي أجري قبل انخفاض أسعار النفط، إلى 26% في الإستطلاع الحالي. وبيّن التقرير الذي أصدرته الشركة تحت عنوان "مؤشرات المدراء الماليين العالميين للربع الثاني من 2015 - المحافظة على التركيز واليقظة"  أن 33% فقط من المدراء الماليين يعتبرون أن الوقت مناسب لاتخاذ مخاطر على الميزانية العمومية، وأنّ استراتيجات خفض التكاليف وتحسين الإقتصاد الداخلى للشركات هي أفضل الخطوات التي يمكن اتباعها في الوقت الحالي. وأجمع المدراء الماليون للشركات على عامل إيجابي وحيد هو توقع ارتفاع أسعار النفط مجدداً في غضون سنة من تاريخ إجراء الإستطلاع. وعلق الشريك المسؤول عن برنامج المدراء الماليين في ديلويت الشرق الأوسط جايمس باب بالقول: "يبدو أنّ المدراء الماليين في الشرق الأوسط يوجهون جهودهم نحو العمل كوكلاء ومشغلين ماليين لشركاتهم بدلاً من العمل كاستراتيجيين أو محفزين على المخاطرة. وهذا أمر واضح بالنظر إلى استراتيجيات الأعمال ذات الأولوية العليا على مدى الأشهر الإثني عشر المقبلة، والتي تسعى إلى حماية أوضاع الشركات المالية عبر خفض التكاليف (86%)، وزيادة النمو العضوي (73%)، وزيادة التدفق النقدي (66%)."

66% يتوقعون عودة إرتفاع النفط

وخلص تقرير "ديلويت" الى النقاط التالية: 1- تراجع مستوى التفاؤل واضح في العديد من التوقعات المالية الحالية. وفي هذا الإطار، سجلت توقعات نشاط الأسهم الخاصة ومستويات الدمج والإستحواذ للأشهر الإثني عشر المقبلة انخفاضاً عن المستويات التي سجلت في الإستطلاع الذي أجري في النصف الثاني من 2014. 2- على الرغم من ظروف السوق، فسوف تتوفر ائتمانات جديدة بسهولة أكبر وبأقل تكلفة ممكنة. 3-  تتضمن استراتيجيات الأعمال ذات الأولوية العليا التركيز على دور المدراء الماليين كوكلاء ومشغلين ماليين لشركاتهم. 4-  يتوقع 66% من المدراء الماليين في الشرق الأوسط أن ترتفع أسعار الطاقة في غضون سنة. 5-  لم تسلم دول الخليج من ظروف السوق الصعبة بحيث تراجعت نسبة تفاؤل المدراء الماليين في الإمارات العربية المتحدة من 61% إلى 46%. 6-  يعتبر الاقتراض من البنوك المصدر الأكثر جاذبية للتمويل الخارجي، بحيث يفضل 65% من المدراء الماليين في الشرق الأوسط القروض المصرفية على إصدار السندات المالية.