الاسواق العالمية تسجل هبوطا وسط مخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي

طباعة

سجلت الاسواق العالمية هبوطا حادا مجددا الثلاثاء مع ظهور ادلة جديدة على تباطؤ الاقتصاد الصيني ما ادى الى عمليات بيع كبيرة في كبرى البورصات ومن بينها هونغ كونغ ونيويورك واثار مخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي. واظهرت بيانات ان نشاط المصانع الصينية انخفض الى ادنى مستوى له منذ ثلاث سنوات، ما اثار مخاوف بشان حالة ثاني اكبر اقتصاد في العالم الذي شكل محركا رئيسيا للنمو الاقتصادي. وسجلت بورصة طوكيو انخفاضا بنحو 4% مع تزايد المخاوف بشان الصين، وتبعتها الاسواق الاوروبية التي اغلقت على انخفاض وصل الى 3%. وذكر مكتب الاحصاءات الصيني ان مؤشر نشاط التصنيع بلغ 49.7% الشهر الماضي وهي ادنى نسبة له منذ اب/اغسطس 2012. وتعتبر اي نسبة تقل عن 50 نقطة مئوية دليلا على انكماش الاقتصاد. وادت هذه البيانات الى انخفاض حاد في بورصة وول ستريت عند منتصف التعاملات حيث انخفض مؤشر داو جونز للاسهم الصناعية ومؤشر ستاندرد اند بورز500 بنسبة 2% تقريبا، ومؤشر ناسداك لاسهم التكنولوجيا بنسبة 1.46%. واضافت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد الى حالة التشاؤم الثلاثاء حيث حذرت من ان النمو العالمي هذا العام سيكون "اضعف على الارجح" من التوقعات السابقة، بعد اقل من شهرين من خفض الصندوق لتوقعاته للنمو العالمي في 2015 بنسبة 3.3%. وسجلت اسواق فرانكفورت ولندن وباريس انخفاضا بسبب البيانات الصينية. وكانت الاسهم العالمية -- التي انخفضت الاسبوع الماضي بسبب مخاوف من ان يؤدي تباطؤ الاقتصاد الصيني الى ركود عالمي جديد -- سجلت انخفاضات الاثنين بسبب عدم التاكد من اقدام الاحتياطي الفدرالي "البنك المركزي الاميركي" على رفع معدل الفائدة قبل صدور بيانات الوظائف المقرر الجمعة. وقد يؤدي رفع الاحتياطي الفدرالي لمعدلات الفائدة الى اضطرابات جديدة في السوق وزعزعة ثقة السوق المضطربة اساسا بسبب التباطؤ في الصين. واغلقت بورصة شانغهاي على هبوط 1.23% الثلاثاء بعد ان انخفضت باكثر من 4% اثناء التداولات. وانخفضت بورصة طوكيو بنسبة 3.84% بسبب قوة الين التي اضرت بالصادرات، فيما انخفضت بورصة سيدني بنسبة 2.12%، واغلقت بورصة هونغ كونغ على انخفاض 2.24%. اما مؤشر فوتسي في بورصة لندن فقد سجل انخفاضا كبيرا بلغ 3.03% بينما انخفض مؤشر كاك في باريس بنسبة 2.40% ومؤشر داكس في فرانكفورت بنسبة 2.38%. من ناحية اخرى ادت الاضطرابات في الصين وعدد من الاسواق الناشئة الاخرى الى ارتفاع اسعار الاستثمارات التي تعتبر امنة مثل العملة اليابانية والذهب. والثلاثاء انخفض سعر الدولار الى 120 ينا مقارنة مع 121 ينا في تعاملات نيويورك المتاخرة الاثنين. وارتفع سعر اليورو الى 1.1250 للدولار. كما احيا تصريح منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" بان الضغوط المتسببة بهبوط الاسعار "لا تزال مقلقة" الامال بان تخفض المنظمة مستويات انتاجها.