حالة من الحذر تعم البورصة الكويتية .. وترقب للمستقبل

طباعة
على الرغم من هدوء الاسواق بعد موجة التراجعات التي شهدتها اسواق العالم مازالت هناك حالة من الترقب الحذر تعم سوق الكويت حيث ان الاحداث اكدت مدى هشاشة الاسواق وسرعة تاثرها بالاحداث في اي مكان. - متحدثين ولم تعد الاحداث المحلية وحدها المؤثرة على اداء الاسواق بل ان "عولمة الازمات" بات  واضحا خاصة على الاسواق الناشئة - فخلال الفترة القصيرة الماضية تاثرت الاسواق الخليجية بالازمة الاقتصادية في اوروبا والازمات السياسية في المنطقة واليوم اتت الازمة من مكان كان يعتبر حتى وقت قريب قاطرة النمو العالمي. - متحدث: رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الكويتي- علي الموسى فقد السوق الكويتي نحو مليار  دينار من قيمته السوقية خلال بضع جلسات وانخفض المؤشر السعري تحت حاجزال 6000 نقطة بنسبة هبوط بلغت 2.36% خلال جلسة واحدة بسبب موجة هلع بيعية عشوائية جاءت من الصين وضربت بورصة الكويت التي تعاني اصلا من حالة ركود مزمن. انخفاض القيمة السوقية للسوق الكويتي الى نحو 26 مليار دينار امر مقلق ولكنه في نفس الوقت قد يمثل فرصة جيدة للاستثمار خاصة للاسهم الثقيلة علما ان قطاع البنوك وحده فقد نحو مليار دينار من قيمته السوقية منذ بداية العام.