وزير النفط الايراني: سنبيع نفطنا بغض النظر عن السعر

طباعة

قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه إن السوق تحدد سعر النفط وإن على بلاده أن تبيع نفطها بغض النظر عن السعر. ونقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية على الانترنت "شانا" عن زنغنه قوله: "يتعين علينا بيع نفطنا سواء انخفض السعر أو وصل إلى 100 دولار (للبرميل) وعلى الرغم من أننا نود أن نبيع نفطنا بثمن أغلى فالسوق هو الذي يحدد السعر." وفي وقت سابق قال زنغنه إن إيران ستزيد إنتاجها من النفط الخام وتستعيد حصتها التي فقدتها في سوق الصادرات بعد قليل من رفع العقوبات الدولية عن الدولة العضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك). من جهة اخرى قال الوزير إن بلاده تنوي بدء تشغيل مشروعين جديدين للغاز في أكتوبر تشرين الأول بعد أن يستكمل البلد العضو في منظمة أوبك تطوير جزء آخر من حقل الغاز الأضخم في العالم. وتتقاسم إيران وقطر الحقل الذي تسميه إيران بارس الجنوبي وتطلق عليه قطر حقل الشمال. ويقع الحقل عند الحدود البحرية للبلدين الخليجيين ويسهم بكل إنتاج الغاز القطري تقريبا وبنحو 35% من إنتاج إيران. واضاف الوزير إن مرحلتي التطوير 15 و16 من حقل بارس الجنوبي على شك على بدء الإنتاج ليدشنهما الرئيس حسن روحاني في أكتوبر تشرين الأول. وذكر موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية إن من المتوقع أن تبلغ الطاقة الإنتاجية للمرحلتين 1.7 مليار قدم مكعبة يوميا في غضون شهر. وستنتج المرحلتان أيضا 75 ألف برميل يوميا من مكثفات الغاز. وتملك إيران احتياطيات ضخمة من الغاز وتصدر كميات صغيرة إلى تركيا لكنها عجزت عن زيادة الإنتاج بالسرعة الكافية لتلبية الطلب المحلي حيث يعتمد شمال البلاد اعتمادا كثيفا على استيراد الغاز من تركمانستان ولاسيما خلال الشتاء. وزاد إنتاج إيران من الغاز - مع استبعاد الكميات المحروقة والتي يعاد حقنها - لأكثر من مثليه إلى 160.5 مليار متر مكعب بحلول 2012 من 75 مليار متر مكعب في 2002.