النفط يتعافى لكن الأسواق تتأهب لمزيد من الخسائر

طباعة
ارتفعت اسعار النفط اليوم الثلاثاء مدعومة بعودة المستثمرين الى الشراء بعد موجة مبيعات قوية في الجلستين السابقتين لكن استمرار وفرة المعروض والمخاوف من تباطؤ الاقتصاد في الصين -اكبر مستهلك للسلع الاولية- يبقيان اسعار الخام قرب أدنى مستوياتها في ستة اعوام ونصف. واسعار العقود الاجلة للخام الامريكي وخام برنت القياسي العالمي كليهما منخفضة اكثر من 16% عن مستوياتهما في بداية الشهر. وحدثت حوالي نصف تلك الخسائر في الجلستين السابقتين وسط موجة مبيعات في الاسواق العالمية جراء هبوط حاد للاسهم الصينية. وخفضت الصين معدلات الفائدة وحجم الاحتياطي الالزامي لدى البنوك في احدث خطواتها لتحفيز النمو وهو ما ساعد في تعافي الاسهم الاوروبية والامريكية. وأنهت عقود برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 52 سنتا او  1.22% لتسجل عند التسوية 43.21 دولار للبرميل بعد ان هوت في جلسة الامس الى 42.23 دولار وهو ادنى مستوياتها منذ مارس اذار 2009. وصعدت عقود الخام الامريكي 1.07 دولار أو 2.8% لتبلغ عند التسوية 39.31 دولار للبرميل متعافية ايضا من ادنى مستوى لها منذ فبراير شباط 2009 الذي سجلته في الجلسة السابقة والبالغ 37.75 دولار. وتتأهب السوق لمزيد من الخسائر بفعل توقعات بزيادة جديدة في مخزونات الخام في الولايات المتحدة الاسبوع الماضي. واشار تقديرات اولية في استطلاع لرويترز الي زيادة قدرها 2.2 مليون برميل في الاسبوع المنتهي في 21 اغسطس اب بعد ارتفاع بلغ 2.6 مليون برميل في الاسبوع السابق. وسيصدر معهد البترول الامريكي تقريره الاسبوعي للمخزونات في وقت لاحق من مساء اليوم قبل البيانات الرسمية التي ستنشرها ادارة معلومات الطاقة الامريكية غدا الاربعاء.