النفط يلتقط أنفاسه ونايمكس ما زال دون 40 دولارا

طباعة
استقرت أسعار النفط اليوم بعد تحرك البنك المركزي الصيني لدعم اقتصاد البلاد لكن الأسعار ظلت قرب أدنى مستوى لها في ستة أعوام ونصف العام، حيث أبقت تخمة المعروض على النظرة المتشائمة في الأسواق. وما زال خام نايمكس دون مستويات 40 دولارا وسط تداولات متذبذبة، فيما يتم تداول العقود الآجلة لبرنت فوق مستوى 43.30 دولارا للبرميل. ووصف الاقتصادي المتخصص في أسواق السلع الأولية لدى "كابيتال إيكونوميكس للاستشارات" توماس بيو وضع سوق النفط بانه "يلتقط أنفاسه قليلا وينتظر لمعرفة ما إذا كانت السوق ستعاود الارتفاع أم لا". وخسر النفط ثلث قيمته منذ يونيو / حزيران بفعل ارتفاع الإنتاج الأمريكي والزيادة القياسية في إنتاج النفط في الشرق الأوسط والمخاوف بشأن تراجع الطلب في الاقتصاديات الآسيوية. وسجل الخامان القياسيان يوم الاثنين أدنى مستوى لهما منذ أوائل 2009 حيث هبطا بما يصل إلى ستة بالمئة في جلسة واحدة بعد تسجيل هبوط حاد في أسواق الأسهم. وخفضت الصين الفائدة ونسبة الاحتياطي الإلزامي وضخت 140 مليار يوان في البنوك من خلال عمليات للسيولة قصيرة الأجل لتهدئة المخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي حاد. وانخفض مؤشر شنغهاي المجمع 43% عن أعلى مستوى بلغه في يونيو الماضي. ويبدي بيو إعقاده بأن أسعار النفط الحالية تتضمن بالفعل التصور المستقبلي الأسوأ للصين، وقال: "سأندهش إذا هبطنا أكثر بكثير". وانخفضت مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 7.3 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 449.3 مليون برميل مقارنة مع زيادة بمقدار مليون برميل في توقعات المحللين حيث زادت معدلات إنتاج مصافي التكرير وفق بيانات معهد البترول الأمريكي.