الأمريكيون يهدرون 42 ساعة سنوياً في الازدحام المروري

طباعة
سجل عدد السيارات على الطرق الأمريكية ارتفاعاً نتيجة الاقتصاد القوي والبنزين زهيد الثمن، ما أسفر عن أسوأ اختناق مروري على الإطلاق في البلاد، وجعل سكان المدن يهدرون نحو 42 ساعة سنوياً عالقين في التكدس المروري. وذكر تقرير معهد النقل في تكساس أن الاختناق المروري على الطرق السريعة في الولايات المتحدة يكلف 160 مليار دولار سنوياً في شكل إنتاجية مفقودة وبنزين محترق أثناء وقوف السيارات ومشاكل أخرى تعانيها المركبات. وأكد كبير الباحثين بالمعهد بيل ايزيل وهو "أن ارتفاع معدلات الازدحام هو الجانب المظلم للنشاط الاقتصادي." وأضاف التقرير أن الأمريكيين قطعوا بسياراتهم عدداً قياسياً من الأميال خلال العام الماضي، وتجاوزوا ذروة بلغوها في 2007 قبل بداية التراجع الاقتصادي الكبير، حيث قضى سائقو السيارات 16 ساعة في المتوسط سنوياً في الازدحام المروري عام 1982 فيما ارتفع هذا العدد إلى 38 ساعة في 2010. من جانبه لفت تيم لوماكس الذي ساهم في وضع التقرير إلى أن العاصمة واشنطن تعاني من أسوأ تكدس مروري في البلاد، إذ يهدر سائقو السيارات 82 ساعة سنويا في الاختناقات المرورية أي قرابة ضعف المتوسط القومي. وأضاف "يمكن للشركات أن تمنح العاملين مرونة أكبر فيما يتعلق بالمكان الذي يعملون منه أو بتوقيت العمل وكيفية أدائه ويمكن للأفراد تغيير أنماط تنقلهم في المدن كما يمكننا أن نفكر على نحو أفضل على المدى البعيد في تخطيط استغلال الأراضي."