البيانات الجمركية تبرأ التنين الصيني من انخفاض اسعار السلع

طباعة
التوقعات بتباطؤ الطلب من الصين على المواد الخام وضعت التنين في قفص الاتهام  بشان قضية غرق اسعار السلع.. الا ان ادلة جديدة تشير الى ان ثاني اكبر اقتصاد في العالم  قد لايكون هو السبب الرئيسي وراء تراجعها. فبحسب البيانات الجمركية لشهر يوليو ارتفعت ورادات الصين على 21 سلعة باكثر من 20% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي كاليوارنيوم وخام الزنك والفضة. كما ارتفعت واردات الصين من السلع الزراعية بقوة مفاجئة وصلت الى 1184% على الذرة و158% على القمح .. فيما تحولت 15 سلعة اخرى خلال الاشهر السبعة الاولى الى المنطقة الخضراء مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. ارقام تكشف ان الطلب على الواردات السعلية في الصين لايزال بعيدا عن الضعف وبخاصة فيما يتعلق بالمواد الخام . الصينيون لديهم تاريخ من المشتريات على المواد السلعية عندما تكون الاسعار ضعيفة .. فاستمرار ضعف اسعار السلع الاساسية  الى جانب انخفاض قيمة اليوان في الاونة الاخيرة يعطي دفعة قوية لقطاع الصناعات التحويلية الموجهة نحو التصدير في الصين. البيانات الجمركية في يوليو قد تكون بداية لعكس الاتجاه الاخير من تباطا نمو الوارادات السلعية للصين. ورغم ان اسباب عديدة كانت وراء الاداء الضعيف لاسعار السلع  منذ بداية العام حتى الان من بينها الفائض الكلي الذي تعاني منه العديد من الاسواق فضلا عن التقلبات الاخيرة في اسواق الاسهم والعملات. قد  لايمكن استبعاد تراجع الاقتصاد الصيني الا ان التاريخ يؤكد لنا ان ضعف اسعار السلع تؤدي الى زيادة الطلب من الصين.
//