المؤشرات العربية خضراء لكن المعنويات هشة

طباعة
سجلت معظم أسواق الأسهم العربية ارتفاعات خلال جلسة الأحد، تراجعت عنها حتى نهاية الجلسة، ما يشير إلى أن المعنويات لا تزال هشة رغم تعافي أسعار النفط. وتفصيلاً، أغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مرتفعا 1.1% فقط بعد أن صعد بنحو 4.6% أثناء الجلسة، مدعوماً بارتفاعات مؤشر قطاع البتروكيماويات بنسبة 3.2%، بعد ارتفاع خام القياس العالمي مزيج برنت متجاوزا 50 دولارا للبرميل يوم الجمعة. وفيما صعد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" 4%، تراجعت بعض الأسهم في أواخر التعاملات مثل سهم مجموعة الطيار للسفر بنسبة 5.8%، وسهم البنك السعودي الفرنسي بنسبة 2.5%. كما وسجل حجم التداول في السوق السعودية هبوطاً للجلسة الثالثة على التوالي في دلالة جديدة على أن التعافي لا يزال هشاً. من جانبه رجح رئيس إدارة الأصول لدى شركة الأوراق المالية والاستثمار "سيكو" في البحرين شاكيل ساروا أن تظل الأسواق متقلبة حتى استقرار أسعار النفط. وفي دبي أغلق المؤشر مرتفعا 1.1% بعد أن صعد بنحو 3.2% في أوائل التعاملات. وكان سهم "داماك العقارية" الأكثر تداولاً في السوق قد قفز 7% بعد أن دعت الشركة لعقد اجتماع للمساهمين في 15 سبتمبر أيلول للموافقة على أولى توزيعات الأرباح النقدية بواقع 10% منذ إدراجها في دبي في يناير كانون الثاني. ونشطت معظم الأسهم في القطاع العقاري أو قطاعات ذات صلة، حيث ارتفع سهم إعمار العقارية 2.8% وسهم الاتحاد العقارية 1.5% وسهم أملاك للتمويل 1.4%. وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2% بينما زاد مؤشر بورصة قطر 0.4%. كما انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.3% مع هبوط معظم الأسهم القيادية على قائمته بعد أن صعد في ثلاث جلسات على التوالي.