القلق حيال الاقتصاد الصيني يهبط بالنفط في آسيا

طباعة
سجلت أسعار النفط تراجعاً في اسواق آسيا الثلاثاء متأثرة بأرقام للحكومة الصينية تشير إلى انخفاض النشاط في الصناعات التحويلية في ثاني اقتصاد في العالم. وانخفض سعر برميل النفط الخفيف تسليم تشرين الاول/اكتوبر 1.50 دولار ليصل إلى 47.70 دولاراً. أما برميل البرنت نفط بحر الشمال، الخام المرجعي الاوروبي تسليم تشرين الاول/اكتوبر فقد تراجع 1.46 دولار إلى 52.69 دولارا. جاء هذا التراجع بعد نشر مؤشر النشاطات التحويلية في الصين الذي يشير الى انكماش واضح في هذا القطاع في آب/اغسطس في الصين الدولة الاولى المستلهكة للطاقة في العالم، وهو ما قد يشكل اشارة اضافية الى التباطؤ لمستمر للاقتصاد الصيني. وحسب الأرقام التي نشرها المكتب الوطني للاحصاءات، بلغ مؤشر الصناعات التحويلية 49.7 نقطة في آب/اغسطس وهو ادنى مستوى منذ آب/اغسطس 2012، مقابل 50 في تموز/يوليو. ويدل تجاوز المؤشر الخمسين نقطة عن انتعاش هذا القطاع، بينما يشير تراجعه الى اقل من هذا المستوى الى انكماش. وقالت المجموعة الاميركية العملاقة "سيتي غروب" في مذكرة تحليلية إن الصين "باتت توجه" اسعار المواد الاولية بما في ذلك النفط, بشكل غير مسبوق. واضافت "انها تدفعها الى الانخفاض ونتوقع ان تواصل الصين في الاشهر المقبلة ممارسة الضغط باتجاه الانخفاض لاسعار المواد الاولية". هذا وكانت قد ارتفعت اسعار النفط بشكل كبير الاثنين خلافاً للتوقعات في نهاية آب/اغسطس بعد معلومات عن احتمال ان تبحث منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" في مسألة الاسعار مع الدول المنتجة الاخرى. وربح برميل النفط الخفيف 3.98 دولارات ليبلغ سعره 49.20 دولارا في نيويورك، ما سمح له بتحقيق ارتفاع بلغت نسبته 27.46% خلال ثلاث جلسات. اما برميل برنت فقد ربح 4.10 دولارا الى 54.15 دولاراً، بزيادة 25.52% خلال ثلاث جلسات.
//