الاقتصاد القطري قد يحقق معدلات نمو قوية رغم تراجع النفط

طباعة
اظهرت دراسة نشرها بنك قطر الوطني ان اقتصاد الدولة الخليجية سينمو بنسبة تقترب من 7% في كل من العامين 2016 و2017 بالرغم من تراجع اسعار الخام. وتعتمد قطر على عائدات النفط والغاز، الا ان اجمالي الناتج المحلي سيكون مدعوما بقوة من مشاريع البنية التحتية الضخمة بما في ذلك انشاء مدينة جديدة وشبكة سكك حديدية، ضمن الاستعدادات لاستضافة كاس العالم لكرة القدم في 2022. وبفضل برنامج يتضمن انفاق حوالى 226 مليار دولار، سينمو اجمالي الناتج المحلي القطري بنسبة 4.6% هذه السنة و6.4% في كل من السنتين المقبلتين، بحسب مصرف قطر الوطني. وقال المصرف في الدراسة التي نشرها "نتوقع ان يبقى النمو قويا بالرغم من انخفاض اسعار النفط". وتضيف الدراسة "ان الحكومة لطالما اكدت التزامها بالابقاء على برنامج الاستثمار وجهود تنويع الاقتصاد". وليس لانهيار اسعار الخام اثر كبير على قطر التي تملك اصولا تفوق 315 مليار دولار مع دين عام شبه معدوم. وكان وزير المال القطري علي شريف العمادي اكد في وقت سابق هذا الاسبوع ان قطر ستمضي قدما في مشاريعها الاستثمارية حتى ولو ان دول الخليج الاخرى تخفض انفاقها.