إقتصاد كندا انكمش في النصف الاول .. ماذا عن النصف الثاني؟

طباعة

دخل الاقتصاد الكندي في النصف الاول من 2015 في حالة انكماش بعد تراجع نمو اجمالي ناتجه المحلي بنسبة 0.5% بوتيرة سنوية في الربع الثاني بعد تراجع بنسبة 0.8% في الربع الاول وفق ما اعلن معهد الاحصاء الكندي. وتأثرت كندا خامس الدول المنتجة للنفط بانخفاض اسعار النفط المستمر منذ سنة لتكون الدولة الوحيدة ضمن مجموعة السبع الصناعية التي تعاني من الانكماش هذه السنة. وهي ثاني حالة انكماش في كندا منذ ست سنوات بعد تلك التي عرفتها بنهاية 2008 وبداية 2009، لكن التراجع المسجل في الربع الثاني كان اقل مما توقعه المحللون. وواجهت كندا في النصف الأول انخفاضا كبيرا في النفقات واستثمارات الشركات في الربع الثاني في قطاعات النفط والغاز والمناجم وتباطؤ قطاعات الصناعة والبناء والخدمات العامة. لكن الانكماش لم يستمر اذ اعلن معهد الاحصاء ان اجمالي الناتج المحلي ارتفع بنسبة 0.5% في حزيران مقارنة مع ايار/مايو. ويتوقع ان تستفيد كندا في الاشهر المقبلة من تسارع نمو الولايات المتحدة الذي سجل 3.7% في الربع الثاني. وخفض البنك المركزي الكندي الفائدة بربع نقطة منذ بداية السنة لتنشيط الاقتصاد ليصل الى 0.50% ويتوقع ان يحقق الاقتصاد الكندي نموا من 1.1% في 2015. ونشرت هذه الارقام في حين تشكل حالة الاقتصاد الموضوع الرئيسي في حملة الانتخابات التشريعية التي ستجرى في 19 تشرين الاول/اكتوبر وفي حين تدعو المعارضة الى تغيير النظام المحافظ برئاسة رئيس الوزراء ستيفن هاربر منذ 2006.