موديز تطلق تحذيراً بخصوص المالية العامّة في الصين

طباعة

يبدو وكأن المخاوف المتعلّقة بالتقلبات في السياسات الصينية، أو التذبذب في القطاع الصناعي فيها، أو الانهيار في أسواقها المالية لا تكفي. إذ لا بدّ من إضافة عنصر جديد هو الوضع غير الطبيعي للمالية العامّة في الأقاليم الصينية المختلفة كما ذكرت وكالة موديز. فقد قالت الوكالة بأنّ الديون الإقليمية والمحلية في الصين قد تراكمت ونمت بأكثر من الثلث بين يونيو/ حزيران 2013 ونهاية 2014، استناداً إلى البيانات الرسمية الصينية، حيث وصل الدين خلال تلك الفترة إلى 24 ترليون يوان اي ما يعادل 3.7 ترليون دولار أمريكي بعد أن كان 17.9 ترليون يوان. وبذلك فإن هذه الديون تبلغ 38% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد في 2014، وفقاً لموديز. ويكمن السبب الأساسي للخوف الذي أبدته موديز في أن مستويات الدين آخذة بالارتفاع على خلفية تراجع الإيرادات، الأمر الذي سيصعّب على الحكومات المحلية والإقليمية سداد التزاماتها. أخيراً، أشار تقرير موديز إلى أن تزايد مستويات الدين يضعف الوضع الائتماني للحكومات المحلية والإقليمية، لتكون بذلك عرضة لتأثيرات التباطؤ الاقتصادي في الصين وما يرتبط بذلك من ضعف في الإيرادات على خلفية تراجع مبيعات الأراضي.