الصين في عطلة وأسواق النفط والسلع في هدنة

طباعة

تابعت أسعار النفط الخام تراجعها اليوم بعد زيادة مفاجئة في مستويات المخزونات الأمريكية وارتفاع الدولار، لكن الأداء القوي لأسواق الأسهم قدم دعما للسلع الأولية. واستقرت أسعار النفط بفضل هدنة من الأنباء الاقتصادية السيئة في الصين المغلقة أسواقها في عطلة عامة حتى نهاية الأسبوع وذلك بعد تذبذبات على مدى الأسبوعين الأخيرين. واقتصرت التراجعات على 0.4% حيث صمد برنت فوق 50 دولارا للبرميل وخام نايمكس فوق 46 دولارا. ويرى محللون أن الهدوء يعم السوق بعد التقلبات الحادة وإن العطلات العامة في الولايات المتحدة والصين أكبر بلدين مستهلكين للنفط في العالم تكبح الشهية للمخاطرة.   الذهب أيضا تراجعت أسعار الذهب تحت ضغط قوة الدولار وأسواق الأسهم حيث ينتظر المستثمرون اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي وبيانات الوظائف الأمريكية التي قد تعطي مؤشرات على توقيت قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" برفع الفائدة. ومن المنتظر أن يخفض البنك المركزي الأوروبي توقعاته للتضخم بسبب هبوط أسعار النفط وتباطؤ الاقتصاد الصيني بينما من المتوقع أن يبقي على مستويات الفائدة من دون تغيير. وقد يعاني الذهب من أي تعديل بالخفض للتضخم الذي يقوده النفط باعتبار المعدن أداة تحوط تقليدية من مخاطر التضخم، غير أن التركيز الأساسي يظل منصبا على بيانات الوظائف الأمريكية التي ستصدر غدا ومن المفترض أن تعطي صورة أوضح لقوة أكبر اقتصاد في العالم. واقتصرت تراجعات الذهب على نصف نقطة مئوية عند 1128.9 دولارا للاونصة، كماتعرضت بعض المعادن النفيسة الأخرى لضغوط أيضا حيث انخفضت الفضة 0.4% ونزل البلاتين نحو 0.5%. وحدة البلاديوم غرد خارج السرب باللون الاخضر وان مرتفعا بشكل طفيف نسبته 0.4%.
//