بوتين: أسعار النفط لا تتطلب إجراء مباشرا

طباعة
نقل المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  دميتري بسكوف إن بوتين أبلغ نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو أن على البلدين توحيد جهودهما لدعم أسعار النفط العالمية المتراجعة لكنه لم يذكر كيف. وقال بسكوف إن بوتين الذي اجتمع مع مادورو في بكين على هامش زيارة رسمية قد "صبّ الماء البارد على أي إجراءات مباشرة محتملة بما قد يشمل خفض الإنتاج لدعم أسعار النفط سلعة التصدير الرئيسية لروسيا". من جانبه قال الرئيس الفنزويلي انه تمت مناقشة اعادة الاستقرار الى اسواق النفط، وأضاف: "نبحث ما يمكننا القيام به لتحقيق الاستقرار في سوق النفط واستقرار الأسعار، والتي من شأنها أن تساعدنا على التغلب على تراجعات السوق "، مضيفا "لدينا بعض الأفكار الجيدة حول كيفية التعامل مع تطورات السوق. وتعتمد روسيا وفنزويلا على قطاع النفط بشكل كبير لتأمين عائدات الحكومتين، في وقت تواجه معظم الدول المصدرة ضغوطا مالية وتوجهات نحو خفض الانفاق بسبب فقدان أسعار النفط أكثر من 60% من قيمتها منذ يونيو / حزيران 2014. وتسبب تراجع البترول يتدهور الناتج المحلي لفنزويلا بنسبة 2.3% ودخول البلاد في حالة من الركود، وتواجه كاراكاس نسبا عالية من التضخم الذي يتآكل القوة الشرائية للمستهلك، الأمر الذي أدى بدوره إلى إحباط شعبي من إدارة مادورو. ويحذر صندوق النقد الدولي من أن اقتصاد فنزويلا قد يكون الأكثر تضررا من انخفاض أسعار النفط. وفي المقابل أدت العقوبات الغربية وتراجع أسعار البترول الى تدهور العملة الروسية وضغوط على حكومة بوتين، وأظهرت أرقام مكتب الإحصاءات الروسي ان الاقتصاد الروسي انكمش بنسبة 4.6% في الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بالربع المقابل من 2014. وكان اقتصاد روسيا قد انكمش 2.2% في الربع السابق.
//