عجز بقيمة 24 مليار ريال في موازنة قطر بعد هبوط اسعار النفط

طباعة
مع بقاء أسعار خام اوبك تحوم في منطقة 50 دولار للبرميل  حتى نهاية العام الجاري ، فان التوقعات بفائض مالي قدره  5.4 مليار ريال في الموازنة القطرية سيتبخر تلقائيا  ، بل و سيتحول الى عجز محقق يتراوح بين 20 الى 24 مليار ريال ، بالنظر الى انخفاض اسعار المبيع عن السعر التاشيري للبرميل في الموازنة بنحو 13.8 دولار  ، و بالتالي تراجع الايرادات البترولية لما يصل الى  29 مليار ريال . متحدث // ابراهيم ابراهيم / عضو مجلس ادارة قطر للبترول قطر التي حددت سعر برميل النفط في موازنتها التكميلية لغاية العام 2015 بـ 65 دولار للبرميل ، تدرس خيارات سد العجز المرتقب ، و قد تجد في اصدار سندات سيادية خيارا جيدا خاصة و انها – اي قطر - تمتلك تصنيفا ائتمانيا عاليا ، ما يمنحها ميزة تفضيلية لجهة اسعار فائدة مغرية ، تستطيع من خلالها ضبط و ترشيد الانفاق المقدر بنحو 164 مليار ريال ، و يجعلها بغنى عن تسييل اي من استثمارتها الخارجية . متحدث //   عبد الله بن سعود ال ثاني / محافظ مصرف قطر المركزي . مايزال قطاع الهيدركربون - المتقلب سعريا -  الممول الرئيس للموازنة العامة القطرية ، بانتاج يومي يصل الى 600 الف برميل من النفط ، و 77 مليون طن من الغاز المسال سنويا ، ما يضع الحكومة امام تحديات تنويع مصادر الدخل في القطاع غير النفطي ، لتلبية متطلبات الانفاق الجاري و الاستثماري المرتفع ، و استكمال المشاريع العملاقة و على راسها مشاريع مونديال 2022 و مشاريع النقل كالميترو و القطار و الميناء البحري