جنوب السودان يؤكد سيطرته على حقول النفط الرئيسية ويقول أن الانتاج مستمر

طباعة
قال وزير النفط في جنوب السودان: "إن انتاج النفط في البلاد لم يطرأ عليه تغيير يذكر مقارنة بالشهر الماضي وظل عند 160 ألف برميل يوميا وان العمال الأجانب عادوا إلى العمل كما تسيطر الحكومة على حقول النفط في المنطقة الرئيسية المنتجة للخام في ولاية أعالي النيل. جاء ذلك في تصريحات أدلى  بها الوزير ستيفن ديو داو أثناء  زيارة الى بالوش حيث يوجد مجمع نفطي ومنشأة رئيسية لمعالجة النفط الخام في شمال البلاد قرب الحدود مع السودان. ويمر بالسودان أنبوب النفط الوحيد لتصدير الخام من الجنوب. وقال داو للصحفيين المرافقين له أثناء زيارة بالوش بولاية أعالي النيل "أنا هنا كي اؤكد أن الحكومة تسيطر تماما على الوضع في أعالي النيل وخاصة حقول النفط." ويقترب معدل الانتاج البالغ 160 ألف برميل يوميا من نفس المعدل الذي أعلن قبل اندلاع اشتباكات الشهر الماضي في ملكال عاصمة الولاية في أسوأ قتال منذ هدنة في 23 يناير كانون الثاني. وأثارت الاشتباكات القلق من احتمال تراجع الإنتاج. وفي فبراير  شباط قال مسؤول نفطي إن الانتاج تراوح بين 167 ألفا و 168 ألف برميل يوميا. لكن الانتاج مازال أقل بنحو الثلث من الرقم القياسي الذي بلغه قبل اندلاع الصراع في ديسمبر كانون الأول بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير وجنود موالين لنائبه المقال ريك مشار والذي بلغ 245 الف برميل يوميا. وكان الانتاج تعطل في ولاية الوحدة المجاورة في وقت سابق في الصراع لكن الانتاج في ولاية اعالي النيل تعطل بصورة محدودة. وقال الوزير ديو داو في بالوش "الوضع طبيعي. حقول النفط تعمل بشكل كامل. الموظفون يعملون بشكل طبيعي- الأجانب والمواطنون." وتشمل شركات النفط العاملة في جنوب السودان شركة البترول الوطنية الصينية وشركة أو.إن.جي.سي. فيدش الهندية وشركة بتروناس الماليزية.