استثمارات الشرق الأوسط العقارية في الخارج تقفز 64% في النصف الأول

طباعة
قالت شركة CBRE للاستشارات إن قيمة استثمارات الشرق الأوسط في قطاع العقارات خارج المنطقة قفزت بنسبة 64% إلى 11.5 مليار دولار في النصف الأول من 2015 وإن كانت صفقتان أبرمهما صندوقان سياديان شكلتا نحو نصف إجمالي قيمة الاستثمارات هذا العام. وجاء ارتفاع الاستثمارات رغم هبوط أسعار النفط الخام الأمريكي الخفيف بنسبة 44% في 12 شهرا حتى 30 يونيو حزيران. وساهمت صناديق الثروة السيادية  بما قيمته 8.3 مليار دولار من الاستثمارات في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي بما يمثل نحو أربعة أمثال استثماراتها في الفترة من لمقابلة من العام الماضي والتي بلغت 2.27 مليار دولار. وبحسب  العضو المنتدب في CBRE الشرق الأوسط نيك ماكلين فإنّ "حجم استثمارات المنطقة في الخارج يجعل الشرق الأوسط ثالث أكبر مصدر لرؤوس الأموال الإقليمية المستثمرة في الخارج على الصعيد العالمي مع تطلع المستثمرين العرب لفرص الاستثمار الأكثر جاذبية في أنحاء العالم." وتتضمن استثمارات العام الحالي استثمارا قطريا بقيمة 2.5 مليار دولار في مجموعة "مايبورن" الفندقية واستثمارا لجهاز أبوظبي للاستثمار (أديا) قيمته 2.4 مليار دولار في شراء حصة نسبتها 50% في ثلاثة فنادق في هونغ كونغ. وجعلت هذه الاستثمارات من لندن وهونغ كونغ أكثر المناطق استقطابا للمستثمرين العقاريين من الشرق الأوسط إذ جذبتا 2.75 مليار و2.4 مليار دولار على الترتيب. وجاءت نيويورك في المرتبة الثالثة باستثمارات قدرها 1.1 مليار دولار تليها ميلانو في المركز الرابع باستثمارات بلغت 990 مليون دولار. ومن حيث القطاعات زادت الاستثمارات الفندقية 437% إلى 6.75 مليار دولار - أو ما يعادل 59% من إجمالي استثمارات الشرق الأوسط - بينما تراجعت صفقات الاستحواذ على المكاتب الإدارية بنحو النصف إلى 1.99 مليار دولار ونزلت مشتريات وحدات التجزئة 40% إلى 708 ملايين دولار. أمّا المشتريات الأخرى ومن بينها العقارات السكنية فقد قفزت بنسبة 144% إلى 1.66 مليار دولار. لكن إحتساب البيانات التي وزعتها شركة الاستشارات يظهر أنّ المشتريات العقارية من صناديق الثروة غير السيادية انخفضت إلى 3.2 مليار دولار في النصف الأول من 2015 مقارنة مع 4.7 مليار دولار قبل سنة.