المانيا: لا يجب أن يختار اللاجئون بأنفسهم مكان إقامتهم

طباعة
أعلن وزير الداخلية الألماني توماس دو مازيير إنه لا يجب أن يختار اللاجئون الذين يتدفقون على أوروبا بأنفسهم مكان إقامتهم في الوقت الذي أكدت فيه السلطات اليوم الأحد أن آلافا آخرين يتنقلون في أرجاء القارة. وتمثل ألمانيا صاحبة أكبر وأغنى اقتصاد في أوروبا نقطة جذب  للكثير من الفارين من الحرب والفقر في سوريا ومناطق أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا. وقالت الشرطة إن نحو 13 ألف مهاجر وصلوا إلى ميونيخ وحدها أمس السبت و1400 إضافيين صباح الأحد. وقال دو مازيير في مقابلة صحفية إن اللاجئين الذين منحوا الحماية في أوروبا يجب أن يقبلوا إعادة توزيعهم في أنحاء الاتحاد. وأضاف "لا يمكن أن نسمح للاجئين بأن يختاروا بحرية أين يريدون الإقامة.. هذا لا يحدث في أي مكان في العالم." موضحا "ليس من الواجب علينا أيضا أن ندفع المزايا التي يمنحها القانون الألماني للاجئين لأولئك الذين أعيد توطينهم في دولة أوروبية أخرى ثم يعودون إلى ألمانيا بطريقة أو بأخرى." ويلتقي وزراء داخلية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (28 دولة) يوم الاثنين في بروكسل لمناقشة اقتراحات المفوضية الأوروبية لإعادة توطين نحو 160 ألف طالب لجوء في أرجاء القارة. وقالت السلطات في النمسا المجاورة إنها تتوقع وصول آلاف الوافدين اليوم الأحد. وكان كثير منهم في السابق قد توجهوا مباشرة إلى ألمانيا. توتر ألماني وفي ألمانيا يتزايد التوتر مع تصاعد شكوى الولايات من العبء المتنامي لاستيعاب أكبر أزمة لاجئين تواجهها أوروبا منذ عقود. وقال المفوض الألماني بالاتحاد الأوروبي جونتر أوتنجر لصحيفة فيلت إم زونتاج إن على ألمانيا أن تخفض المزايا لطالبي اللجوء لخفض الأعداد التي تتدفق عبر حدودها. وأضاف "يجب تعديل المبالغ التي تقدم لطالبي اللجوء إلى ألمانيا حتى تتقارب مع ما يقدم في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى." ومضى يقول "نريد تحقيق نوع من التناغم في المزايا المادية لطالبي اللجوء في أرجاء أوروبا لأنه في حال وجود تباين سيخلق ذلك حوافز خاطئة." ومنذ 31 أغسطس آب وصل نحو 63 ألف شخص إلى ميونيخ. وقال مسؤول محلي ألماني إن المدينة لا يمكن أن تستمر في استيعاب أعداد مماثلة. ووصل 1400 لاجئ صباح اليوم الأحد فقط. وشدد دو مازيير على أن ألمانيا التي كانت حتى عطلة الاسبوع الماضي تتجاهل مؤقتا القوانين الأوروبية التي تلزم اللاجئين يتسجيل طلبات اللجوء في أول دولة اوروبية وصلوا إليها يجب أن تعود بسرعة إلى تطبيق "الإجراءات التنظيمية." وقال إن ألمانيا يجب أن تستعد للتعامل مع "عدد كبير جدا من اللاجئين" على المدى الطويل مضيفا أن بعضهم يدعي انه سوري الجنسية على أمل منحه حق اللجوء.