النفط يتلون بالأحمر وإيران تصدر توقعاتها للأسعار في الموازنة القادمة

طباعة
هبطت أسعار النفط اليوم الاثنين في الأسواق الآسيوية بفعل ضغوط تراجع الطلب على الأسواق على الرغم من أن سعر النفط الأمريكي في العقود الآجلة حظي ببعض الدعم من تراجع عدد منصات الحفر الأمريكية. ونزل سعر خام برنت في العقود الآجلة لأجل شهر 29 سنتا إلى 47.85 دولار للبرميل الساعة 10:10 بتوقيت غرينتش على الرغم من استقرار سعر الخام الأمريكي في العقود الآجلة عند 44.62 دولار من دون تسجيل تغير يذكر عن سعر الخام في آخر تسوية. وكان قد سجل عدد منصات الحفر الأمريكية تراجعاً للأسبوع الثاني على التوالي بمقدار 10 منصات إلى 652 منصة الأسبوع الماضي، في الوقت الذي هبطت فيه الاحتياطيات في مستودع تخزين النفط الرئيسي في كوشينج في أوكلاهوما على مدار 5 من الأسابيع السبعة الأخيرة، ليسجل الخام الأمريكي أعلى علاوات سعرية في العقود الفورية في عدة سنوات مقابل أسعار الخام في العقود الآجلة. وقالت وكالة الطاقة الدولية إن ما يجري حاليا من خفض للإنتاج سيؤدي إلى إعادة التوازن للسوق بحلول العام القادم، إلا أن عدة بنوك قالت إن النظرة المستقبلية ما زالت ضعيفة في الوقت الحالي. وفي سياق آخر، قال متحدث باسم الحكومة الإيرانية إن طهران قدرت متوسط سعر النفط بما يتراوح بين 42 دولارا و50 دولارا للبرميل في مشروع الموازنة للسنة الفارسية التي تنتهي في مارس اذار 2017 متوقعا أن يظل سعر الخام في نطاق التداول الحالي. ونقل الموقع الالكتروني لوزارة النفط الإيرانية "شانا" عن محمد باقر نوبخت قوله "بالتشاور مع وزارة البترول تمت مناقشة ثلاثة خيارات للأسعار هي 42 و45 و50 دولارا من المتوقع أن تحقق 68 تريليون تومان (حوالي 22.5 مليار دولار)."