اوبك تخفض توقعاتها للطلب على النفط في 2016 بسبب تباطؤ الاقتصادات الناشئة

طباعة
خفضت منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) توقعاتها لنمو الطلب على النفط الخام للعام 2016 على خلفية التباطوء الاقتصادي في البرازيل والصين بحسب تقريرها الشهري الذي نشرته الاثنين. ويعتبر الكارتل النفطي ان نمو الطلب سيستمر في 2016 لكن بوتيرة تقل سرعتها عما هو متوقع ليصل الى 1,29 مليون برميل في اليوم اي اقل ب 50 الف برميل يوميا عما كان متوقعا من قبل. ويتوقع ان يصل الطلب الاجمالي في 2016 الى 94,08 مليون برميل في اليوم. وقالت اوبك في تقريرها السنوي "بعد ان كانت الاقتصادات الناشئة والنامية المحرك الرئيسي للنمو العالمي في السنوات الاخيرة اصبح من الواضح ان نمو هذه الدول في تباطوء". ولفتت المنظمة النفطية الى انه من الدول الاربع الناشئة الكبرى تشهد البرازيل وروسيا حالة انكماش هذه السنة كما ان اجمالي الناتج الداخلي في البرازيل سيتراجع في 2016. وان واصل الاقتصاد الصيني نموه يتوقع ان يكون بوتيرة اكثر بطئا. واشار التقرير ايضا الى "ان تقديرات الطلب الصيني للعام 2016 هي اقل انخفاضا بقليل عما كان متوقعا من قبل بسبب توقعات لتباطوء النشاط الاقتصادي". لكن بالرغم من ذلك فان اسعار البترول المنخفضة ستبقى محفزا للطلب الذي يتوقع ان يتعزز بحلول نهاية العام الجاري. وهكذا رفعت اوبك من جديد تقديراتها لنمو الطلب من 84 الف برميل في اليوم خلال العام 2015 الى 1,46 مليون برميل يوميا ليصل الى 92,79 مليون برميل يوميا. الى ذلك يتوقع ان يرتفع الطلب الاوروبي 160 الف برميل يوميا في 2015 للمرة الاولى منذ 2006 فيما سيتعادل الطلب في 2016 مع ذلك المسجل في 2015. كذلك لفت تقرير اوبك الى ان انخفاض الاسعار سيبدأ انعكاسه على عرض الخام خاصة في الولايات المتحدة. واعتبرت اوبك "ان ذلك قد يسهم في تقليص اختلال توازن اساسيات السوق لكن تبقى رؤية الى اي مدى في الاشهر المقبلة". وتسجل اسعار النفط تراجعا منذ أكثر من سنة متأثرة بفائض في العرض الذي يتسبب به خاصة ازدهار النفط الصخري في الولايات المتحدة  لكن ايضا زيادة انتاج اوبك التي تسعى الى حماية حصصها في السوق.