الجزائر تعتزم تطبيق زيادات ضريبية في 2016 لسد العجز

طباعة
تدرس الجزائر تطبيق زيادات ضريبية وفرض رسوم على الواردات ورفع أسعار وقود الديزل والكهرباء المدعمة للمساهمة في سد عجزها بعد تقلص الإيرادات جراء هبوط أسعار النفط الخام، بحسب ما أظهرته مسودة أولية للموازنة الجزائرية لعام 2016. وتعتمد الجزائر -العضو في منظمة أوبك وأحد أهم موردي الغاز لأوروبا- على إيرادات الطاقة في تمويل 60% من موازنتها العامة. وتشكل صادرات النفط والغاز 95% من إجمالي صادرات البلاد. وفي ضوء تهاوي أسعار النفط العالمية قالت الحكومة إنها تتوقع انخفاض إيراداتها من صادرات الطاقة بنسبة 50 بالمئة إلى 34 مليار دولار هذا العام في حين من المتوقع أن تبلغ قيمة فاتورة وارداتها 57.3 مليار دولار دون تغير يذكر عن مستواها في 2014 البالغ 58 مليار دولار.