تأثير انسحاب الشركات الكويتية على السوق المالي

طباعة
الانسحاب الاختياري للشركات من السوق الكويتي ظاهرة تستدعي انت باه الكثيرين حتى ان نائبا في مجلس الأمة وجه سؤالا لوزير التجارة حول تاثير هذه الانسحابات على السوق- ولكن هل تستطيع الجهات ارقابية ان تتدخل في مثل هذا القرار الذي يتم التصويت عليه من قبل الجمعية العمومية. المتحدث: ميثم الشخص مدير عام الشركة الرباعية للوساطة المالية الشركات التي طلبت انسحابها من السوق معظمها كانت تعاني من قلة التداول والانخفاض الكبير في سعر السهم مما جعل كلفة بقاءها اكبر من الاستفادة التي تحققها في السوق وعلى الرغم من ان قرار الانسحاب يتم بموافقلا الجمعية العمومية للشركة ولكن لا شك ان صغار المساهمين بالتحديد هم من يدفعون ثمن الانسحاب وقد يكون الانسحاب الاخنياري من السوق مؤشر غير صحي ولكن في المقابل شهد السوق دخول شركات كبيؤة مؤخرا مثل فيفا وشركة ميزان القابضة الجهات الرقابية لا تستطيع ن تمنع شركة من الانسحاب الاختياري من السوق ولكنها تعطى مهلة ستة اشهر للانسحاب   وبعد الحصول على الموافقة لكي تمكن المساهمين من ترتيب امورهم بقدر الامكان