الأسواق العالمية تتفاعل مع أخبار غير دقيقة !

طباعة
أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن قواته التي تقوم بعمليات تمرين وإثبات الجاهزية في غرب روسيا بالعودة إلى قواعدها من جديد. حيث كان قد أعلن الرئيس بوتن في وقت سابق من  فبراير الماضي عن تجارب وتمرينات إثبات الجاهزية للجيش خلال تلك الفترة. وبرأي كبير استراتيجي الاسواق في شركة ADS Securities نور الدين مفيد الحموري فإن ذلك يعني أن الرئيس الروسي الآن لم يعلن عن سحب قواته من جزر القرم، إنما أعلن عن انتهاء التمرينات في غرب روسيا وعليه لازالت الامور على ما هي عليها إلى الآن. كما رجّح الحموري أن يكون الإعلان عن انتهاء التمرينات هو بداية لفقرة جديدة من هذه القصة، حيث أن القوات الروسية لاتزال حتى الآن في اوكرانيا. وعن تفاعل الأسواق العالمية مع هذه الأخبار بيّن الحموري أن التفاعل يتم بشكل "خاطئ"، حيث انخفضت أسعار الذهب إلى مستويات 1338 دولار للاونصة، وصححت حوالي 50% من الارتفاع الحاصل بواقع 35 دولار منذ يوم الجمعة المنصرم 27 شباط فبراير، وبحسب حموري فإن هذا الانخفاض من شأنه أن يؤدي إلى جذب المزيد من المستثمرين وطلبات الشراء مرة اخرى. اما عن اسعار النفط فأوضح الحموري أنها انخفضت من جديد الى مستويات 104.16 من مستويات 104.50 دولار للبرميل، كما ان الدولار الامريكي شهد انخفاضاً كبيراً أمام معظم العملات العالمية، إلا أن هذا التأثير قد يكون محدوداً لأن الأمور مازالت على ما هي عليه في القرم، والقوات العائدة إلى قواعدها هي القوات التي كانت تختبر جاهزيتها فقط.
//