البورصات الاوروبية تغلق على هبوط حاد بضغط من جلينكور وفولكسفاغن

طباعة
أنهت الأسهم الأوروبية جلسة اليوم على خسائر حادة وفقدت أسهم شركة التعدين جلينكور نحو ثلث قيمتها بسبب تزايد المخاوف بشأن ديونها كما تواصل هبوط أسهم شركة صناعة السيارات فولكسفاغالن التي تواجه فضيجة الغش في بيانات الانبعاثات. وهبط المؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 2.21% بينما انخفض المؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية بمنطقة اليورو 2.37%. وكان المؤشران قد ارتفعا بنحو 3% يوم الجمعة. وهوى سهم جلينكور بنحو 29.4% بعد مذكرة بحثية متشائمة من انفستك تشكك في قيمة المجموعة المتخصصة في التعدين والتجارة في ضوء المستوى المرتفع لديونها واستمرار انخفاض أسعار المعادن. وتكبد السهم أكبر خسارة يومية له على الإطلاق. ونزل سهم فولكسفاغن 7.46% ليغلق دون المئة يورو للمرة الأولى في حوالي أربع سنوات في الوقت الذي يحاول فيه المستثمرون تقييم التأثير المالي لفضيحة الانبعاثات. وخسر سهم الشركة أكثر من 30% خلال الأسبوع الماضي بعدما اعترفت بتركيب برمجيات في محركات الديزل تهدف لإخفاء مستوى انبعاثات الغازات السامة. وتراجع المؤشر الرئيسي لبورصة إسبانيا 1.32%. ووضع انتصار الانفصاليين في انتخابات قطالونيا أمس الأحد الإقليم على مسار  تصادمي مع الحكومة الاسبانية المركزية بشأن الاستقلال. وهبط سهم فودافون 4.8% بعدما قالت الشركة البريطانية المتخصصة في خدمات الهاتف المحمول إنها أنهت مباحثاتها مع ليبرتي جلوبال بشأن تبادل الأصول. وهبط المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 2.5% بينما نزل كاك 40 الفرنسي 2.8% وداكس الألماني 2.1%.