هبوط حاد للأسهم الأوروبية... وسهم فولكسفاغن يخسر أكثر من 40% في يومين

طباعة
هوت الأسهم الأوروبية بشكل حاد اليوم الثلاثاء مع تهاوي سهم فولكسفاغن الألمانية لصناعة السيارات مسجلا أدنى مستوياته في أربع سنوات بينما تعرضت أسهم شركات الموارد الأساسية لموجة بيع بعدما تراجعت أسعار النحاس بفعل القلق من الفائض العالمي. وانخفض سهم فولكسفاغن بنحو 20 في المئة أمس الإثنين بعدما أقرت الشركة بالغش في اختبارات الانبعاثات في الولايات المتحدة وتراجع السهم اليوم بحوالي 20 في المئة أخرى مع إمتداد التحقيقات إلى آسيا وأوروبا وهو ما دفع قطاع صناعة السيارات الأوروبي بأكمله للهبوط. وقالت فولكسفاغن -أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا- إنها ستخفض توقعات أرباحها وستجنب نحو 6.5 مليار يورو في الربع الثالث من العام لتغطية النفقات المتعلقة بفضيحة الانبعاثات في الولايات المتحدة وأسواق أخرى. وأضافت أن هذا المبلغ قد يتغير تبعا لما ستسفر عنه التحقيقات. وقال متعامل إن تلك الفضيحة ربما تؤدي في نهاية المطاف إلى تسارع وتيرة اندماجات محتملة في القطاع حيث تحتاج شركات صناعة السيارات إلى تقاسم النفقات في ضوء زيادة محتملة في الإنفاق لخفض الانبعاثات وتكلفة استدعاء السيارات. وهبط سهم بيجو الفرنسية 8.8% بينما تراجعت أسهم فيات كرايسلر المدرجة في بورصة ميلانو الإيطالية 6.2%. وانخفض مؤشر قطاع شركات صناعة السيارات الأوروبي 7.6%. وأغلق مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى منخفضا 3.2% بعدما صعد واحدا بالمئة في الجلسة السابقة. وتراجع مؤشر قطاع الموارد الأساسية الأوروبي 5.2% مسجلا ثاني أكبر هبوط بين القطاعات مع انخفاض أسهم ريو تينتو 3.5% وبي.إتش.بي بيليتون 5.1% وجلينكور 10.6% وأنجلو أمريكان 6.7% وانتوفاجاستا 7.3%. وفي أنحاء أوروبا تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 2.8% ومؤشر داكس الألماني 3.8% ومؤشر كاك 40 الفرنسي 3.4%.