النرويج تخفض استثماراتها النفطية 21% بحلول 2017

طباعة
توقعت الحكومة النرويجية تراجع استثماراتها في النفط والغاز، التي تعد حجر زاوية اقتصاد البلاد، نحو 21% بحلول عام 2017 مقارنة بالمستويات القياسية المرتفعة المسجلة العام الماضي. وخفضت شركات النفط استثماراتها على مدى العام الأخير بعد هبوط أسعار النفط إلى النصف منذ منتصف 2014 وارتفاع تكاليف التطوير. وتتوقع الحكومة النرويجية هبوط الاستثمار في القطاع باستثناء عمليات التنقيب إلى 135 مليار كرونة (16.3 مليار دولار) في 2017 من 170 مليار كرونة في 2014. ومع إضافة عمليات الاستكشاف من المتوقع أن تهبط الاستثمارات إلى 167 مليار كرونة العام المقبل من 184مليار كرونة هذا العام. ويظهر مشروع موازنة النرويج لعام 2016 استمرار الحكومة في مسح منطقة القطب الشمالي المحاذية لروسيا لتحديد احتياطيات النفط والغاز واقترحت أن تنفق 173 مليون كرونة من موازنتها لرسم خريطة الاحتياطيات. وقال وزير النفط والطاقة النرويجي تورد لين في بيان إن رسم خريطة المنطقة مهم "لإبراز الحضور (النرويجي) في الشمال ولحماية المصالح القومية." وأعلنت الحكومة في موازنتها خفض الضرائب لتعزيز الاقتصاد الذي تضررر جراء ضعف قطاع النفط. وحددت الموازنة التكلفة التقديرية لتطوير حقل مارتن لينغ النفطي بزيادة 14%  عن تقديرات العام السابق وبزيادة 26% عن التقديرات الأولية في 2012. وسيبدأ الحقل الإنتاج بعد عام من الموعد المخطط وذلك في يناير/ كانون  الثاني 2018.
//