تدشين أداة جديدة لقياس مستوى أداء المصارف الإسلامية

طباعة
أعلنت مؤسسة المستشارون العالميون للشرق الاوسط بالتعاون مع مصرف البحرين المركزي اليوم عن تدشين أداة جديدة لقياس مستوى أداء المصارف الإسلامية السنوي على هامش المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية 2015 الذي تستضيفه مملكة البحرين في ديسمبر المقبل، منوهين إلى أن المؤتمر سيشهد الإعلان أيضاً عن العديد من الفعاليات الفريدة الأخرى. وفي مؤتمر صحفي عقدته مؤسسة المستشارون العالميون للشرق الاوسط مع مصرف البحرين المركزي لتسليط الضوء على المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية 2015، أكد المدير التنفيذي للرقابة المصرفية خالد حمد عبد الرحمن أن الصيرفة الإسلامية لازالت تواجه العديد من التحديات، ومنها شح الأًصول النقدية، وكذلك الفجوة بين المبادئ الموضوعة للتمويل الإسلامي والممارسات الحالية، بالإضافة إلى طريقة وصولها للمجتمعات التي لا تتعامل مع البنوك وقدرتها في إبراز نفسها بصورة تلاقي استحسان الزبائن حول العالم. من جهة أخرى، شدد نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشرق الأوسط العالمية للاستشارات د. سيد فاروق على أهمية تعزيز الشفافية والحوار النقدي بين العاملين في مجال التمويل الإسلامي، مؤكدا أن المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية، بدعم محوري من مصرف البحرين المركزي، لا يزال بلا منازع منصة رائدة للحوار للعاملين في هذا المجال. وقد تم تصميم برنامج المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية 2015 مع الوضع في عين الاعتبار حشد أكبر عدد من العاملين في الصيرفة الإسلامية بهذه المرحلة الحساسة التي يمر بها الاقتصاد العالمي. ويشتهر المؤتمر أيضأً بكونه منصة فريدة تشهد استضافة العديد من المتحدثين العالميين، إذ من المقرر أن يفتتح المؤتمر، الذي سيقام في الأول وحتى الثالث من ديسمبر بفندق الخليج بالمنامة، سعادة السيد رشيد محمد المعراج، محافظ مصرف البحرين المركزي.