الأسهم الأوروبية تنتعش في نهاية أسوأ ربع منذ 2011

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية اليوم الأربعاء في نهاية فصل مؤلم بعد أن عزز خفض للضرائب الصينية أسهم شركات صناعة السيارات في حين صعد سهم شركة جلينكور للتعدين بعد أن قالت إنها لا تواجه مشاكل سيولة. لكن الأسهم الأوروبية سجلت أسوأ أداء فصلي لها منذ ذروة أزمة ديون منطقة اليورو عام 2011. وتراجعت الأسهم تراجعا مطردا بفعل مؤشرات التباطؤ في الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، حيث فقدت كبرى المؤشرات الاوروبية ما يقارب ال10% من قيمتها في الربع الثالث، فنزل مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 7.04%، وهبط مؤشر كاك 40 الفرنسي 6.98%. ولم يسلم مؤشر اقوى اقتصاد اوروبي من هذه التراجعات العنيفة، ففقد مؤشر الداكس الالماني ما ياقرب الـ 11%. وأغلق مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى مرتفعا 2.56% بعد أن فقد أكثر من % في الربع الثالث من العام. وزاد مؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية بمنطقة اليورو 2.34%. وقال مدير صندوق إفيجست روبرتو لوتيشي: "كانت السوق مضغوطة وهو ما يسهل حدوث انتعاش إلى جانب الدعم القادم من ارتفاع الدولار لكن من السابق لأوانه القول بأن الشهية للمخاطرة قد عادت." وواصلت الأسهم الأوروبية صعودها بعد تراجع أسعار المستهلكين بمنطقة اليورو مجددا في سبتمبر أيلول. ويفرض التراجع ضغوطا إضافية على البنك المركزي الأوروبي لزيادة مشتريات السندات وإعطاء دفعة لنمو الأسعار الهزيل. وقال لوتيشي: "أتوقع مزيدا من التيسير من البنك المركزي الأوروبي." وصعد مؤشرا فايننشال تايمز 100 البريطاني وكاك 40 الفرنسي 2.6% بينما ارتفع داكس الألماني 2.2%.