فنزويلا تعدل بيانات 2014 لتظهر انكماشا بـ 4%

طباعة
عدلت الحكومة الفنزويلية بياناتها الاقتصادية لعام 2014 لتظهر انكماشا بنسبة 4.0% للناتج المحلي الاجمالي، وهو أسوأ اداء اقتصادي بين دول امريكا اللاتينية. وفي بيان مقدم إلى لجنة الاوراق المالية والبورصات الأمريكية قالت حكومة مادورو إن القطاع البترولي في البلد العضو بمنظمة "اوبك" نما بنسبة 0.3% العام الماضي في حين هبط القطاع غير البترولي 3.8%، وبلغ التضخم 68.5%. وكان قد صرح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في وقت سابق من هذا العام أن الناتج المحلي الاجمالي انكمش 3% العام الماضي، فيما لم تصدر الحكومة أي بيانات للناتج المحلي الاجمالي لعام 2015 ما أغضب معارضيها واثار دهشة الخبراء الاقتصاديين. ويقول مادورو إن خصومه السياسيين المحليين ورجال أعمال متحالفين مع المعارضة يتعمدون تخريب اقتصاد فنزويلا من خلال تخزين السلع والتلاعب بالاسعار والتهريب ووسائل اخرى. ويتكهن معظم الخبراء الاقتصاديين بأداء مماثل أو أكثر سوءاً للناتج المحلي الاجمالي لفنزويلا هذا العام ربما مع ارتفاع التضخم، حيث تضررت فنزويلا من هبوط حاد في اسعار النفط الذي تدر صادراته 96% من ايرادات البلاد من العملة الصعبة. ووفقا للبيان فان قيمة الوادات هوت إلى 32.15 مليار دولار العام الماضي من 53.02 مليار دولار في 2013، وهبطت ايرادات التصدير الي 60.50 مليار دولار في 2014 من 88.96 مليار دولار في العام السابق. وأكد البيان ان الصين قدمت لفنزويلا قروضا تزيد قيمتها عن 55 مليار دولار منذ عام 2007 على ان تسدد بشحنات نفطية. وقال البيان مشيرا الي أحدث تلك القروض "اتفقت الجمهورية على  قرض بقيمة 10 مليارات دولار امريكي مع الصين في مارس 2015 وقرض اخر بقيمة 5 مليارات دولار امريكي مع الصين في سبتمبر 2015 لاستخدامهما في تمويل مشاريع نفطية." يشار إلى أن فنزويلا تقدم بيانات منتظمة الي لجنة الاوراق المالية والبورصات الامريكية لأن لها إصدارات لسندات مقومة بالدولار.