445 مليار درهم للصيرفة الإسلامية الإماراتية في الربع الثاني

طباعة
أكد مبارك راشد المنصوري محافظ مصرف الإمارات المركزي على نمو الصيرفة الإسلامية بالإمارات بنسبة 9.8% منذ بداية العام لتصل في نهاية الربع الثاني 2015 إلى 445 مليار درهم إمارتي. وقال متحدثاً في القمة العالمية للاقتصاد الاسلامي المنعقدة حالياً في دبي، أن ثمانية مصارف إسلامية عاملة في الإمارات ازدادت حصتها من إجمالي الأصول المصرفية بالدولة إلى 18.4% بنهاية الربع الثاني من 2015 من 17.3% بالربع الأول من العام 2014. وأضاف المنصوري أن تمويل تلك البنوك ازداد إلى 290 مليار درهم إمارتي بنهاية الربع الثاني من 2015، بنسبة 9% منذ بداية العام، وهو ما يمثل 21.7% من الإئتمان المحلي الإجمالي، مقارنة بـ 18.7% في الربع الاول 2014. وأكد على نمو أصول الصيرفة الإسلامية عالميا قائلا " التمويل الإسلامي أصبح من الأصول التي تنمو بشكل كبير عالميا، ونشعر بالفخر من توسع أدوات نمو الصيرفة الإسلامية التى تخدم أكثر من 2 مليار مسلم، وتسد حاجة قطاعات أخرى من غير المسلمين عالمياً". وأشار المنصوري إلى أن أصول الصيرفة الإسلامية عالميا وصل حاليا إلى 1.3 تريليون دولار ، بحجم نمو سنوياً يقارب 16%، وهو أعلى بكثير من متوسط نمو البنوك التقليدية. وعلى صعيد الإمارات العربية المتحدة أكد محافظ المصر ف المركزي ، أن الإمارات جاءت في المرتبة الثانية عالمياً - بعد ماليزيا- وفقاً لتقرير تومسون رويترز من حيث حجم صناعة الإقتصاد الإسلامي بقطاعاته السبع، واستطرد: "لا نرضى بالمرتبة الثانية ومستمرون في تكييف جهودنا لنصل للمرتبة الأولى عالميا".