كارلوس غصن لـ CNBC عربية: أدير شركات فيها 450 ألف موظف حول العالم

طباعة
"انا لبناني وبرازيلي وفرنسي ... ليس لدي عقدة ...  أحب لبنان  ... وانا مواطن من العالم .." هكذا بدأ الرئيس التنفيذي لشركتي "رينو" الفرنسية و "نيسان" اليابانية كارلوس غصن حواره مع CNBC عربية، وقال: " انا محظوظ لأنني أعي ما هي نقاط ضعفي وقوتك انك تعرف ما هي نقاط ضعفك وتعمل على تخطيها .. هذا هو الحظ". وفي حوار ضمن برنامج "مع ريكاردو كرم" لفت غصن الى انه يدير شركات توظف 450 الف شخص حول العالم، معتبرا ان النجاح في "إدارة الشركات يظهر مما تحققه الإدارات من أهداف ونتائج" مشددا على أنّ "الأساليب الملتوية يمكن أن تنجح لبعض الوقت لكنها لا يمكن ان تستمر للمدى الطويل". وتابع: "المدير الناجح هو بكل بساطة من يحقق نتائج ناجحة ليس في المدى القصير إنما على فترات طويلة تصل الى 15 سنة". ورأى أن: "الحنكة بلا الحكمة تنجح في المدى القصير والحكمة بلا الحنكة تحتاج لفترة طويلة لتحقيق الأهداف، والعالم اليوم يطلب نجاحا سريعا ومتواصلا". وقال غصن عن تجربته مع "نيسان": "ذهبت الى اليابان بلا أفكار مسبقة كان لديهم شك بي في البداية ثم حكموا على نتائج عملي بعد عدة سنوات وسلموا لي بنجاحي". وإعتبر غصن أن النجاح لا يمكن أن يكون وراثيا وأن لا أحد يولد قائدا مشددا انه على الانسان أن يحضر نفسه وينتظر الفرصة المناسبة ويستغلها وهنا يلعب الحظ دوره في مجيء الفرص.وقال: "اليابان لم تكن ضمن اهدافي أبدا سنة ١٩٩٨ جاءتني الفرصة من الاتفاق بين رينو ونيسان". وأضاف: " اصعب درس يمكن ان تعلمه للطلاب ان الفشل هو مفتاح النجاح، يجب ان نتعلم من الفشل الصغير وان لا ننساه لنتعلم منه". وأكد غصن أنه في مجال السيارات فإنّ 66٪ من السيارات التي تباع حول العالم القرار فيها يكون للمرأة وليس للرجل لذلك نهتم بصناعة سيارة، مشيرا الى أنه في هذا المجال وبهدف زيادة المبيعات والارباح وليس لاهداف اجتماعية قرر زيادة عدد النساء العاملات في شركتي السيارات اللتين يديرهما الى 40% لان المرأة تعرف أكثر ذوق المرأة ويجب أن تلعب دورا في إتخاذ القرار. وفيما لفت غصن الى انّ الرجل يهتم اكثر بقوة السيارة ومواصفات محركها فإنّ النساء عادة يركزون أكثر على شروط السلامة وتصميم السيارة الداخلي مؤكدا أن النساء يفضلن السيارات الرباعية الدفع لارتفاع مستوى الامان فيها. وحول موضوع ترشيحه لرئاسة الجمهورية في لبنان قال غصن: "لست رجلا سياسيا  .. أنا أفخر بان تتم تسميتي لمنصب رئاسة الجمهورية  .. لكنني أرى أنه لا السياسي قادر ان يكون رجل اعمال ولا العكس، اللبنانيون يريدون نجاح وانقاذ بلدهم وهذا يحتاج لشخص سياسي ناجح يعمل على تحقيق الأمل في البلاد". وختم غصن مقابلته بالقول: "إعلاميون كثر يقولون لي أجرينا معك عشرات المقابلة وحتى الان لا نعرف من انت وهذا يسعدني ... أحب تقوية وتشجيع الشباب العاملين في الفنون من رسم ونحت وغيره من خلق أمكنة لهم للعمل وإقامة معارض لهم".