العراق يلغي إصدار سندات دولية بملياري دولار

طباعة
قرر العراق إلغاء خطط لإصدار سندات دولية لأن العائد الذي سيدفعه سيكون بالغ الارتفاع. ونقلت وكالة "رويترز" عن نائب وزير المالية العراقي فاضل نبي إن وزير المالية هوشيار زيباري "أمر بوقف السندات لأن معدل الفائدة سيكون مرتفعا". كان العراق الذي يقاتل جماعات إسلامية مسلحة ويعاني من انكماش إيرادات النفط بسبب تدني أسعار الخام قد عقد اجتماعات على مدار أسبوع مع المستثمرين في أوروبا والولايات المتحدة الشهر الماضي فيمسعى لترويج الإصدار المزمع. وكان يطمح لجمع حوالي ملياري دولار من إصدار أولي مقوم بالعملة الأمريكية في إطار سلسلة إصدارات كانت ستصل إلى ستة مليارات دولار. وقالت الحكومة التي توقعت هذا العام عجزا 25 مليار دولار في ميزانية حجمها 100 مليار دولار إنها تحتاج حصيلة السندات لدفع الأجور وتمويل مشروعات البنية التحتية في قطاعات الغاز والنفط والكهرباء والنقل. لكن مصادر مطلعة قالت إن المستثمرين طلبوا عوائد بالغة الارتفاع وهو ما كان سيحمل العراق أعباء مالية ثقيلة. وقال مقرر اللجنة المالية في البرلمان العراقي أحمد حاجي رشيد  إن زيباري أبلغ اللجنة الأسبوع الماضي أن من الصعب جدا قبول سداد عائد يصل إلى 11.5% على سندات بملياري دولار. وكلف العراق ثلاثة بنوك كبرى بترتيب العملية هي سيتي جروب ودويتشه بنك وجيه.بي مورجان تشيس لكن العديد من مؤسسات الاستثمارعزفت عن المخاطرة. وقال مسؤول في شركة استثمار أوروبية "التوقعات الخاصة بتسعيرالسندات العراقية لم تكن متطابقة. إنها دولة مصدرة للنفط ينشط تنظيم داعش على أراضيها وقد أثر هذا سلبا على صفقة السندات فضلا عن تراجع أسعار النفط."