إيران تعتزم زيادة انتاج النفط واستعادة عملائها فور رفع العقوبات

طباعة

تعتزم ايران زيادة انتاجها من النفط الخام بمقدار 500 الف برميل يوميا حال رفع العقوبات الدولية عنها وهي تخطط لاستعادة حصتها السوقية التي فقدتها. ونقل موقع معلومات وزراة النفط الإيرانية على الإنترنت "شانا" عن  المدير العام لشركة النفط الوطنية الإيرانية ركن الدين جوادي قوله إن إيران ستزيد إنتاجها بمقدار 500 ألف برميل يوميا في الأسبوع التالي لرفع العقوبات الدولية عنها، لافتا الى أنّ عملاء بلاده النفطيين  بغالبيتهم سيكونون من زبائن طهران التقليديين في أوروبا وآسيا." ووافقت الولايات المتحدة أمس الحد على تخفيف مشروط للعقوبات على إيران إلا أنها حذرت من أن هذا لن يدخل حيز التنفيذ حتى تحدّ طهران من برنامجها النووي كما هو مطلوب منها بموجب الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في فيينا في 14 يوليو / تموز. وكان وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه وصف منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بالـ "رشيدة" ومعتبرا أنها ستعطي مساحة لعودة إيران تدريجيا  الى السوق. ونقلت شانا عن زنغنه قوله "الدول الأعضاء في أوبك ترحب بعودة النفط الإيراني للسوق وكذلك الزبائن." وأضاف: "لسنا بحاجة لإذن من أحد لتصدير نفطنا وانتاجنا سيدخل السوق." ومنذ التوصل للاتفاق النووي في يوليو/ تموز وإيران تعلن من آن لآخر عن خطط لتعزيز إنتاجها وصادراتها من النفط حالما ترفع عنها العقوبات كي تستعيد مكانتها كثاني أكبر دولة منتجة للنفط في أوبك. وأدت العقوبات إلى تراجع صادرات إيران النفطية بمقدار النصف لتبلغ نحو 1.1 مليون برميل يوميا مقابل 2.5 مليون برميل يوميا قبل عام 2012. وأدى تراجع إيرادات إيران من النفط إلى تعطيل الاستثمار في تطوير حقول جديدة كما صارعت طهران من أجل سداد ثمن المعدات والخدمات اللازمة للحفاظ على سلاسة الإنتاج. وتخطط طهران للإعلان في نوفمبر / تشرين الثاني عن نموذج جديد للعقود النفطية قال جوادي إنه سيساعد بلاده على زيادة إنتاجها من النفط الخام إلى خمسة ملايين برميل يوميا و1.4 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي.