أبحاث الفقراء تمنح انغس ديتون جائزة نوبل للاقتصاد لعام 2015

طباعة

منحت لجنة نوبل الاميركي-البريطاني آنغس ديتون (69 عاما) جائزة نوبل للاقتصاد تقديرا لبحوثه حول الاستهلاك وخصوصا تلك المتعلقة بالفقراء. واوضحت اللجنة ان هذا الاستاذ الجامعي المولود في اسكتلندا ويعمل في جامعة بريسنتون في الولايات المتحدة قد حصل على الجائزة تقديرا "لتحليله للاستهلاك والفقر والرفاه". واضافت ان "إعداد سياسات اقتصادية تشجع على الرفاه وتقليص الفقر يتطلب اولا فهم خيارات الاستهلاك الفردية. واكثر من اي شخص آخر ادخل آنغس ديتون تحسينات على هذا المفهوم". واوضحت الاكاديمية الملكية للعلوم ان "بحوثه التي ربطت بين الخيارات المحددة للافراد والنتائج الجماعية ساهمت في تحويل حقول الاقتصاد الجزئي والاقتصاد الجمعي واقتصاد التنمية". وقد طرح ديتون على نفسه ثلاثة اسئلة اساسية: كيف يوزع المستهلكون نفقاتهم؟ وكم يستهلك المجتمع ويوفرظ وكيف تقاس رفاهية الفرد؟ ودفعته هذه الاسئلة الى القيام بتحليل دقيق "لمسائل مثل العلاقة بين الدخل وكمية السعرات الحرارية المستهلكة وحجم التمييز بين الجنسين ضمن العائلة". وخلف ديتون الفرنسي جان تيرول الذي حصل في 2014 على الجائزة تقديرا لتحليله حول تنظيم الاسواق. وقد فاز ديتون بثمانية ملايين كورون سويدي (860 الف يورو). وجائزة نوبل للاقتصاد المسماة رسميا "جائزة بنك السويد للعلوم الاقتصادية تخليدا لذكرى الفرد نوبل" هي الاخيرة في موسم جوائز نوبل الذي تميز بتتويج البيلاروسية سفيتلانا اليكسيفيتش (الاداب) و"الرباعي الراعي للحوار الوطني" لانقاذ عملية الانتقال الديموقراطي في توتس (السلام). وتأسست جائزة الاقتصاد عام 1968 وكانت تعرف رسميا باسم جائزة سفيرجيس ريكسبانك في العلوم الاقتصادية في ذكرى ألفريد نوبل. ولم تكن الجائزة ضمن مجموعة الجوائز الأصلية التي نصت عليها وصية نوبل - مخترع الديناميت - عام 1895.