انخفاض في ارباح ستاندرد تشارترد لأول مرة خلال 10 سنوات

طباعة
توقع بنك ستاندرد تشارترد استمرار التحديات التي تؤثر على الدخل والأرباح في النصف الأول من العام الجاري بعد أن أعلن أول انخفاض في أرباحه السنوية خلال عشر سنوات. وأضاف البنك الذي يركز على آسيا إنه يتوقع "نموا متواضعا" في 2014 لكنه أضاف أن ظروف العمل ستظل صعبة. وقال "بالرغم من أن قوة الأداء الحالي تفوق النصف الثاني من العام الماضي فإن التحديات مستمرة في النصف الأول من 2014 على مستوى الدخل والربح." وصرح البنك إن أرباحه قبل الضرائب بلغت سبعة مليارات دولار في 2013 منخفضة سبعة في المئة عن العام السابق، وكان البنك قد حذر في ديسمبر من أن أرباحه ستنخفض بسبب خسائر في كوريا وضعف دخل الأنشطة المصرفية الاستثمارية وتباطؤ النمو الاقتصادي في آسيا. وذكر البنك أنه دفع مكافآت قيمتها 772 مليون جنيه استرليني مايعادل 1.3 مليار دولار عن عام 2013 بانخفاض نسبته 15% عن العام السابق وقال الرئيس التنفيذي بيتر ساندز إن مكافأته انخفضت 21في المئة. وأشار البنك إلى إنه سيدفع مكافآت ثابتة لبعض الموظفين في صورة أسهم حتى يتمكن من الالتزام بقواعد أوروبية جديدة تقيد المكافآت بمثلي الأجر الثابت. وأضاف ساندز إن البنك لا ينوي زيادة رأس المال من خلال المساهمين أو خفض توزيعات الأرباح مضيفا أن رأس المال قوي "بكل المقاييس" بالرغم من انخفاض الأرباح. وقال "عند المستوى الحالي نحن نفوق بهامش كبير النسب المستهدفة التي وجهتنا الهيئة التنظيمية لتحقيقها بحلول 2019." بحسب وكالة رويترز.