وزير النفط الكويتي: نبحث مقترح فنزويلي بتحديد نطاق سعري للنفط

طباعة
أكد وزير النفط الكويتي الدكتور علي العمير أن الكويت مستمرة حتى الآن في تنفيذ مشروعات خطة التنمية على الرغم من انخفاض أسعار النفط، مضيفاً في حديث لـ CNBC عربية أن الحكومة عازمة على إيجاد طريق للاستمرار في المشروعات من بينها مشروع مجمع البتروكيماويات الذي سيتم الإعلان عنه خلال أسابيع. وجاء اللقاء على هامش توقيع عقود انشاء مصفاة الزُّور الجديدة بطاقة تكريريك 615 الف برميل يوميا وبكلفة 4.8 مليار دينار كويتي. وعلى الجانب الآخر اشار وزير النفط الكويتي علي العمير الى أن اجتماعا فنيا يضم خبراء من أوبك ومن خارجها سيبحث في وقت لاحق من هذا الشهر مقترحا من فنزويلا بتحديد نطاق سعري للنفط ، وقال العمير للصحفيين "ليس هناك قرار ستجري مناقشة المقترح و(بناء) على النتيجة سنقرر ما إذا سنوافق أم لا." وقد أبلغ رفاييل راميريز وزير النفط الفنزويلي أن الاقتراح الذي سيقدم خلال اجتماع الخبراء الفنيين في 21 أكتوبر تشرين الأول سيعيد العمل بالآلية القديمة المتمثلة في خفض الإنتاج تدريجيا للسيطرة على الأسعار، وأوضح أن الحد الأدنى "الأول" سيكون 70 دولارا للبرميل والهدف التالي 100 دولار للبرميل. جاءت تصريحات الوزير على هامش توقيع شركة البترول الوطنية الكويتية الثلاثاء عقودا بقيمة 13.2مليار دولار مع عشر شركات دولية لبناء مصفاة جديدة تعد اكبر مشروع في الكويت، ومن المتوقع ان تنتج مصفاة الزور بالقرب من الحدود السعودية 615 الف برميل يوميا وتدخل حيز الخدمة في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 بحسب ما اعلن الرئيس التنفيذي للشركة محمد المطيري. وستكون المصفاة جزءا من مجمع عملاق يتضمن معملا ضخما للبتروكيماويات ومنشأة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال وهما مشروعان قيد الدرس بحسب المطيري، وكانت شركة البترول الوطنية الكويتية وقعت العام الماضي عقودا لمشروع تحديث مصفاتين من اصل ثلاث مصاف في الكويت بقيمة 12 مليار دولار. ومع اكتمال مشروع تحديث المصفاتين واكتمال انشاء مصفاة الزور سترفع القدرة الانتاجية للكويت في مجال التكرير من 930 الف برميل يوميا في الوقت الحالي الى 1,4 مليون برميل يوميا، وتعوم الكويت على 101 مليار برميل من الخام اي 6.8% من الاحتياطات النفطية العالمية المثبتة بحسب احدث ارقام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك).
//