92 مليار درهم تحويلات خارج الإمارات خلال 9 أشهر الأولى من 2015

طباعة
سجلت التحويلات خارج الإمارات تباطؤاً بنسبة تراوحت من 3-5% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام، لتسجل حتى نهاية سبتمبر ما يقارب 92 مليار درهم، وذلك بسبب زيادة تحوط العمالة على خلفية استمرار تأثير العوامل النفسية الناجمة عن تقلب أسعار صرف العملات والنفط، متوقعين تحسّن نشاط التحويلات والصرافة قبل نهاية العام، بالتزامن مع توقعات استمرار زخم النشاط الاقتصادي في الدولة. وأضافت المصادر أن الوقت قد حان لإعادة الثقة بين البنوك وشركات الصرافة، خصوصاً بعد تطبيق الأخيرة لأفضل المعايير العالمية. وكانت المصادر قد توقعت في وقت لاحق أن يسجل حجم التحويلات عالمياً إلى الدول النامية نمواً بنسبة 11% في 2015. وقال أسامة آل رحمة، رئيس مجلس إدارة «مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي»، في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي»، إن حجم التحويلات خارج الدولة سجّل نمواً سلبياً خلال الأشهر التسعة الأولى من 2015 لا يتجاوز 3% تقريباً بالمقارنة بـ10% كانت هي نسبة النمو في حجم التحويلات في الفترة نفسها من العام الماضي التي بلغت 29 مليار دولار العام الماضي (106 مليارات درهم).