تراجع الشحنات العالمية من الكمبيوترات الشخصية 7.7% خلال الربع الثالث من 2015

طباعة
  تراجع إجمالي الشحنات العالمية من الكمبيوترات الشخصية بنسبة 7.7% عما حققته خلال الربع الثالث من العام 2014، وذلك وفقاً للنتائج الأولية الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر، كما تتواصل موجة المبيعات الضعيفة للكمبيوترات المكتبية، والتي تراجعت بمعدل خانة واحدة، كما سجل القطاع الذي يجمع ما بين الكمبيوترات المحمولة والأجهزة المحمولة الممتازة وفائقة الأداء (مثل MacBook Air، ومايكروسوفت Microsoft Surface Pro) تراجعاً بمعدل خانة واحدة أيضاً. وفي هذا السياق قالت كبيرة المحللين لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية غارتنر "ميكاكو كيتاغاوا": "شهدت السوق العالمية للكمبيوترات الشخصية ارتفاعاً في الأسعار بنحو 10 بالمائة على مدار العام، وذلك بسبب الارتفاع الحاد في قيمة صرف الدولار الأمريكي مقابل العملات المحلية، وهو السبب الرئيسي وراء ضعف الطلب على الكمبيوترات الشخصية في هذه المناطق خلال الربع الثالث من العام 2015، وقد سجلت هذه المناطق المتأثرة، والتي تشمل أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا واليابان وأمريكا اللاتينية، تراجعات بمعدل خانتين خلال الربع الثالث من العام. أما منطقة آسيا والمحيط الهادئ والولايات المتحدة فقد شهدت حالةً أكثر استقراراً". وقد شهد الربع الثالث من العام 2015 إطلاق نظام الشغيل Windows 10، لكن تأثيره انعكس بدرجة بسيطة على الشحنات العالمية خلال الربع الثالث، حيث أفاد محللو مؤسسة غارتنر أن التركيز خلال موسم إطلاق نظام التشغيل الجديد من Windows كان منصباً على تحديث أنظمة التشغيل إلى Windows 10 ضمن الكمبيوترات الشخصية الحالية، عوضاً عن السعي لاقتناء كمبيوتر شخصي جديد. ومن المتوقع انتعاش موجة مبيعات نظام التشغيل Windows 10 خلال الربع الرابع من العام 2015، وذلك في ظل تخفيضات موسم العطلات. وعلى الرغم من أن نتائج الربع الثالث من العام 2015 كانت سلبية بالنسبة لسوق الكمبيوترات الشخصية، إلا أنه ظهر جانب إيجابي في هذه النتائج. فاستناداً على نتائج الدراسة التقنية الشخصية التي قامت بها مؤسسة غارتنر خلال العام 2015، أعرب 50 بالمائة من المستهلكين عن نيتهم شراء كمبيوتر شخصي خلا الأشهر الـ 12 المقبلة، مقارنة بـ 21 بالمائة أعربوا عن نيتهم شراء كمبيوترات لوحية. وأضافت السيدة ميكاكو كيتاغاوا قائلةً: "هذا التغير في أذواق المستهلكين تجاه الكمبيوترات الشخصية بدا واضحاً في نتائج البيانات الأولية، كما أننا شهدنا نمواً إيجابياً في عدد شحنات الأجهزة الممتازة وفائقة الأداء والكمبيوترات المحمولة من فئة النوتبوك في الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن نشهد انتعاشاً بسيطاً خلال الربع الرابع من هذا العام، وذلك في ظل تنامي عمليات تحديث نظام التشغيل Windows 10. وفي الوقت نفسه، يتوجب على شركات تصنيع الكمبيوترات الشخصية ضبط تكويناتها للعام 2016 دون التأثر بارتفاع الأسعار الذي عصف بالعام 2015، الأمر الذي سيؤدي إلى تحسين ظروف السوق على نحو أكثر استقراراً خلال العام القادم".