مورغان ستانلي يرجح أن 10% من الاحتياطيات الصينية بالاسترليني

طباعة
يظهر تحليل من مورجان ستانلي أن الصين تخصص ما يقدر بـ 10% من احتياطياتها الأجنبية البالغة 3.5 تريليون دولار للجنيه الاسترليني أو ما يعادل ضعفي حيازات العملة البريطانية لدى البنوك المركزية للاقتصادات الناشئة الأخرى. وقال المحللان إيفان براون وتشارلز روبنفلد إن الصين قد تقرر الاحتفاظ بمزيد من الاحتياطيات المقومة بالاسترليني في السنوات المقبلة ربما على حساب الدولار مع سعيها لتعزيز الروابط مع لندن أكبر مركز لتداول العملات في العالم. وقالا في مذكرة: "لا يوجد سبب واضح لهذه الزيادة في الوزن النسبي للجنيه الاسترليني لكن قد يرجع الأمر إلى الروابط المالية نظرا لتنامي العلاقات الصينية البريطانية ولأن لندن مركز مالي عالمي." وجدد بنك انجلترا المركزي والبنك المركزي يوم الثلاثاء -اثناء  زيارة رسمية للرئيس الصيني شي جين بينغ الي بريطانيا- خطا قائما لمبادلة الاسترليني واليوان لثلاث سنوات أخرى وقالا إن حده الأدنى سيرتفع إلى 35 مليار يوان. وكانت بريطانيا الوجهة الأولى لتدفقات الأموال الصينية في 2014 باستثمارات بلغت 5.1 مليار دولار وفقا لشركة المحاماة بيكر اند ماكينزي وشهدت زيارة شي إبرام صفقات بلغت قيمتخا حوالي 62 مليار دولار. وفي أواخر الشهر الماضي بدأت الصين إخطار صندوق النقد الدولي ببيانات احتياطياتها الرسمية من النقد الأجنبي لزيادة الشفافية في إطار جهود تهدف إلى الاعتراف باليوان كعملة للاحتياطيات. ومن المرجح أن يتخذ قرار بشأن ادراج اليوان في سلة عملات حقوق السحب الخاصة لصندوق النقد في نوفمبر تشرين الثاني. وأظهرت بيانات من صندوق النقد في 30 سبتمبر أيلول أن إجمالي احتياطيات النقد الأجنبي العالمية بلغ 11.5 تريليون دولار في الربع الثاني من العام ارتفاعا من 11.4 تريليون دولار في الربع السابق. وتراجعت حصة الدولار في الربع الثاني إلى 63.7% بينما استقرت حصة اليورو عند 20.7%.