إرتفاع أسعار النفط وسط مخاوف من ضغوط طاقة التخزين

طباعة

بدأت أسعار النفط تداولات الأسبوع على إرتفاع مع ترقب المستثمرين أسبوعا حافلا بالمؤشرات الاقتصادية المهمة، لكن الأسعار ظلت تتحرك في نطاق محدود في ظل وجود دلائل على قرب امتلاء مواقع تخزين النفط حول العالم مما يفاقم التخمة المزمنة. وارتفع خام القياس العالمي برنت 25 سنتا إلى 48.25 دولارا للبرميل لكنه يبقى أقل بنسبة 11% عن أعلى مستوى سجله هذا الشهر. وزاد خام نايمكس الأمريكي 24 سنتا في العقود الآجلة إلى 44.84 دولارا للبرميل. ويترقب مستثمرون نتيحة اجتماع لجنة السياسات النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) والذي يأتي بعد أيام من خفض مفاجىء لمعدلات الفائدة الصينية هو السادس من نوعه خلال 11 شهرا. وقالت شركة "انرجي اسبكتس" لاستشارات الأبحاث إن مخزونات منتجات النفط ارتفعت بواقع 0.6 مليون برميل يوميا في الربع الثالث، وأن نمو المخزونات والطقس الشتوي المعتدل في أوروبا وأمريكا الشمالية نتيجة ظاهرة النينو الجوية سيقود على الأرجح إلى خفض إنتاج مصافي التكرير وتراجع استهلاكها من الخام. من جانبه إعتبر المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية  فاتح بيرول إن الاستثمار في قطاع النفط سيشهد مزيدا من التراجع على الأرجح في عام 2016 نتيحة هبوط أسعار الخام. وأضاف في كلمة أمام أسبوع الطاقة الدولي في سنغافورة "إذا تحقق ذلك فستكون المرة الأولى في عقدين التي تتراجع فيها الاستثمارات لعامين متتاليين وقد تكون مؤشرا لأسواق النفط في المستقبل."